طلب توسّـط سويسرا في قضية الأمريكيين الموقوفين في إيران


هذا المحتوى تم نشره يوم 03 أغسطس 2009 - 12:42 يوليو,

إثر تعرّض ثلاثة مواطنين أمريكيين (رجلين وامرأة) إلى الاعتقال داخل الأراضي الإيرانية، طلبت واشنطن المساعدة من الكنفدرالية، التي ترعى المصالح الأمريكية في الجمهورية الإسلامية. وكان خبر الإيقاف قد نُـشر يوم الجمعة 31 يوليو، نقلا عن مصادر محلية عراقية، وتمّ تأكيده يوم السبت 1 أغسطس من طرف التلفزيون الحكومي في طهران.

وطِـبقا للمعطيات الأولية، يبدو أن يكون السياح الثلاثة قد وصلوا يوم الأربعاء الماضي إلى مدينة السليمانية الكردية (شمال شرق بغداد داخل العراق). ويوم الخميس، يبدو أن الأشخاص الثلاثة تحوّلوا إلى مدينة أحمد أوا السياحية، المعروفة بشلالاتها.

من جهة أخرى، نصحت الشرطة في المنطقة، حسبما يبدو، السياح بعدم التوجّـه إلى الجبال المجاورة، نظرا لأن الحدود مع إيران قريبة جدا وغير مرسّـمة بشكل جيِّـد، لكن الثلاثة (الذين تتراوح أعمارهم بين 27 و36 عاما) تجاهلوا التحذير وعبَـروا الحدود إلى داخل التراب الإيراني، حيث تمّ إيقافهم.

وكان المسافِـر الرابع الذي كان يُرافق المجموعة قد بقِـي في الفندق بسبب المرض، ويبدو أنه هو الذي أفاد بتلقّـيه المكالمة الهاتفية من أصدقائه عندما أحاط بهم العسكريون الإيرانيون.

وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت يوم الأحد 2 أغسطس، أنها طلبت من سويسرا، التي ترعى منذ عام 1980 مصالح الولايات المتحدة في إيران، التثبّـت مما حدث وتأمين المساعدة للأشخاص الثلاثة، إذا ما اقتضت الضرورة ذلك.

وفي برن، أكّـدت نادين أوليفييري، المتحدثة باسم وزارة الخارجية السويسرية يوم الأحد 2 أغسطس أن الكنفدرالية "بصدد التحرّك في هذا الاتّـجاه".

Swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة