عراقيل شتى في سبيل التحقيق في حالات السرطان بالعراق

المد و الجزر بين الامم المتحدة و العراق لا ينتهي، و يدخل دائما في منعطفات جديدة ليدور في حلقة مفرغة Keystone

عاد مؤخرا فريق من خبراء منظمة الصحة العالمية زار العراق لتحديد شروط الشروع في تحقيق حول تدهور الأوضاع الصحية في هذا البلد عقب حرب الخليج. لكن عراقيل شتى لازالت قائمة بوجه بدء العمل في هذه التحقيقات

هذا المحتوى تم نشره يوم 17 سبتمبر 2001 - 13:02 يوليو,

من بين هذه العراقيل التي لازالت تقف في وجه، عدم اعتبار خبراء المنظمة للمعطيات المقدمة من قبل العراق ومطالبتهم العراق بتوفير الموارد المالية والأجهزة الضرورية. فهل هناك علاقة بين هذه العراقيل وطبيعة البرنامج المراد تحقيقه ام انها شروط تعجيزية لتفادي الخوض في موضوع تأثيرات حرب الخليج على صحة الإنسان العراقي؟

البرنامج الذي طلب العراق من منظمة الصحة العالمية مساعدته في تحقيقه يتعلق بدراسة على أربعة محاور . المحور الأول يتعلق بمراقبة الوضع الصحي لتسجيل نسبة إرتفاع حالات الإصابة بمرض السرطان وحالات التشوهات عند الولادة وتعطل عمل الكلي بشكل طبيعي . كما يهدف هذا البرنامج في شقه الثالث إلى محاربة حالات السرطان وباقي الأمراض غير المنقولة . أما الشق الرابع فيهدف إلى دراسة العوامل البيئية على الصحة ومن ضمنها تأثير اليورانيوم المنضب على صحة الإنسان.

سبق وأن تطرقنا للجدل الذي دام عدة سنوات بين السلطات العراقية ومنظمة الصحة العالمية حول كيفية التطرق لموضوع اليورانيوم المنضب وتأثيراته على صحة الإنسان وعلى البيئة وهو الموضوع الذي لم يكتب له حتى اليوم آن يجد تجسيدا على أرض الواقع بالرغم من كون الحالات المتوفرة في العراق قد مر عليها أكثر من عشر سنوات.
المشروع المعروض للنقاش اليوم يتطرق في شقه الرابع إلى تأثيرات اليرانيوم المنضب ولكن هذا لا يعني أن الشروع في الدراسة سيتم في المستقبل القريب نظرا لكون عراقيل اخرى تواجه هذا المشروع .

فقد أعلن السيد نيل ماني المدير بمنظمة الصحة العالمية عن أن وفد منظمة الصحة العالمية الذي زار العراق " يسهر على إعداد تقرير تقني سيعرض خلال الأسبوع القادم على العراق ".

على العراق توفير الموارد المالية

لكن مسئول منظمة الصحة العالمية أوضح " بأن البداية في تطبيق هذا المشروع الذي يستغرق ما بين ثمانية عشر وأربعة وعشرين شهرا مرهون إلى حد كبير بمدى قدرة العراق على جمع الأموال الضرورية لذلك ".

وفي حديث لسويس إينفو أوضح مدير البرامج الخاصة بمنظمة الصحة العالمية الدكتور سمير بن يحمد في رد على سؤال حول إمكانية اقتطاع هذه الأموال من برنامج البترول مقابل الغذاء " بأن المبادرة الأولية يجب أن تأتي من العراق نظرا الأموال المتواجدة من هذا البرنامج من واردات العراق، وأن المنظمة تتولى فيها بعد الخوض في هذا الموضوع مع نيويورك ومع أطراف أخرى ".

معلوماتكم غير علمية

سبق أن كرر العراق مرارا بأن حالات ارتفاع الإصابة بمرض السرطان قد تضاعف بعد حرب الخليج . وقدم العراق بعض الدراسات التي اعتمد فيها على معارف خبراء عراقيين ودوليين لتوضيح أن ارتفاع حالات الإصابة بأنواع السرطان او التشوهات الجنينية مردها إلى استعمال أسلحة اليورانيوم المنضب من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها في حرب الخليج . لكن منظمة الصحة العالمية ترفض الاعتماد على هذه المعلومات العراقية وترغب في تجميع معلوماتها بنفسها ومن جديد " لأن منظمة الصحة العالمية لا ترغب في المشاركة في برنامج لم تجمع فيه المعلومات بطريقة علمية " على حد قول السيد نيل ماني .

تباطؤ غير مفهوم

تباطؤ منظمة الصحة العالمية في معالجة تأثيرات اليورانيوم المنضب في العراق على عكس السرعة الذي عالجت بها نفس الموضوع في منطقة البلقان يدفعنا لا محالة إلى التساؤل عن مدى الرغبة الجادة للمنظمة في معالجة هذا الموضوع .

فهي ترغب في القيام بمشروع يشمل اربعة محاور ويكلف أموالا طائلة ، تقول أن ميزانيتها لا تسمح بتمويلها وأن على العراق توفيرها. كما يتطلب تطبيق هذا المشروع في بعض الأحيان أجهزة متطورة لإثبات القيمة العلمية للمعطيات التي يتم التوصل إليها. بعض من هذه الأجهزة يستلزم موافقة لجنة مراقبة العقوبات التابعة للأمم المتحدة وهو أمر ليس بالسهل نظرا لما نقل عن تصرفات لجنة العقوبات الأممية .
وحتى عن المبالغ التي قد يكلفها هذا البرنامج بمحاوره الأربعة لم يجرؤ مدير برنامج العراق بمنظمة الصحة العالمية السيد نايل ماني على تقديم رقم تقريبي بالرغم من إلحاح الصحفيين .

هذا التباطؤ في تعامل منظمة الصحة العالمية مع الملف العراقي عندما يقارن بالسرعة التي عالجت بها موضوع اليورانيوم المنضب في منطقة البلقان دفعنا إلى التساؤل عن جدية المنظمة في تعاملها مع وضع العراق وهو ما تمت الإجابة عنه من طرف السيد ماني " بأن موضوع اليورانيوم المنضب في البلقان طرح بطريقة اقل تعقيدا " . فإذن ما الذي يمنع منظمة الصحة العالمية والحكومة العراقية من تبسيط طريقة طرح موضوع اليورانيوم المنضب في العراق ؟

محمد شريف – جنيف

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة