Navigation

عشراوي تتهم شارون بالعودة إلى منطق الحرب

حنان عشرواي تتشكك في رغبة شارون التوصل إلى اتفاق سلام swissinfo.ch

السيدة حنان عشراوي لاترى في برنامج الوزير الأول الاسرائيلي الجديد ما يشحع على تصور حل سلمي وتصفه بأنه" اختار برنامج حرب ومواجهة وقمع" وأن اختياره "إرتداد الى الوراء"

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 مارس 2001 - 19:53 يوليو,

في لقاء مع الصحافة السويسرية المرافقة لوزير الخارجية السيد جوزيف دايس الى اراضي السلطة الفلسطينية استقبلتنا السيدة حنان عشراوي في مكتبها بوصفها رئيسة منظمة المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديموقراطية و المعروفة باسم مفتاح.

بعد اعتذار عن التأخير بسبب صعوبة التنقل في "زمن الحصار" باشرت الحديث عن تقييم الوضع في أراضى الحكم الذاتي الفلسطينية بأنه وضع "مأساوي وأليم وخطير جدا "، إذ ترى السيدة حنان عشراوي أن هناك تصعيدا" لقمع لا إنساني لا أخلاقي وحصار تجويعي وقتل متعمد بدم بارد للأبرياء".
وتلخص كل ذلك بأنها " محاولات لإخضاع و تركيع شعب يرفض الاحتلال ويرفض الهيمنة والخضوع".

السيدة حنان عشراوي التي قادت طيلة الأيام الماضية مظاهرات نسائية للتنديد بالحصار وتصدت لها القوات الإسرائيلية ترى أن الحديث عن وقف العنف هو عنف وعدوان إسرائيليين على حد تعبيرها .
وترى أن من يطالب بوقف العنف عليه أن يرفع الحصار وأن ينهي الاحتلال أولا.

فالسيدة حنان عشراوي التي كانت من الشخصيات الفلسطينية التي ساهمت في مفاوضات مدريد وابتعدت بعد ذلك بعد انتقادها للانحراف الذي عرفه المسار المقترح في أوسلو تركز " على أنها لم تفقد الثقة بالسلام وتحمل الجانب الإسرائيلي مسؤولية التردي الذي آلت إليه الآوضاع،

وبالتالي لا ترى السيدة حنان عشراوي أنه بالإمكان التوصل مع آرييل شارون الى حل سلمي لان " برنامجه برنامج حرب ومواجهة وقمع ولا يمتلك برنامج سلام أبدا" . و ترى أن الإسرائيليين استعادوا شارون من الماضي لتبني لغة السلاح والقوة والعنف والقمع".

محمد شريف /القدس

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد:

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟