علماء سويسريون: "هذا الاكتشاف يُمكن أن يساعد في وقف انتشار كوفيد - 19"

هل سيؤدي الاكتشاف الذي توصل إليه فريق من الباحثين السويسريين والألمان والأمريكيين إلى إنتاج لقاح واق من كوفيد - 19؟ © Keystone / Gaetan Bally

قال باحثون سويسريون إن بروتينا يُنتجه الجهاز المناعي البشري يُمكن أن يثبط بشدة الفيروسات من فئة كورونا، بما فيها فيروس "SARS-CoV2" (أو فيروس كورونا المستجد) وهو العامل المُسبّب للإصابة بمرض كوفيد - 19.

هذا المحتوى تم نشره يوم 29 يوليو 2020 - 09:12 يوليو,
swissinfo.ch/ك.ض

فقد أظهرت دراسة أنجزها فريق دولي، يضم خبراء من معهد علم الفيروسات بجامعة برن ومن المكتب الفدرالي للسلامة الغذائية والطب البيطري، أن بروتينا يُنتجه الجهاز المناعي يمنع فيروس كورونا المستجد من الاندماج مع الخلايا المُضيفة. واتضح أن ما يُسمى بروتين LY6E يمنع فيروسات كورونا من التسبّب في حصول الإصابة.

وتثير هذه النتيجة التي توصل إليها باحثون من سويسرا وألمانيا والولايات المتحدة الآمال في التوصل إلى علاجات جديدة للمرض الذي تحول في الأشهر الأخيرة إلى جائحة دولية.

وفي بيان نُشر يوم الثلاثاء 28 يوليو الجاري، قال فولكر تيل من معهد علم الفيروسات بجامعة برن: "أردنا معرفة العوامل التي تمنع فيروسات كورونا من الانتشار من الحيوانات إلى البشر"، وأضاف: "لقد نجحنا الآن في العثور على الإبرة وسط في كومة القش، إذا جاز التعبير".

في وقت سابق، اكتشف الباحثون أن بروتين LY6E يزيد من إعْـداء (أي قُدرة المِمْراض على إحداث العدوى) الفيروسات التي تسبّب الإصابة بالإنفلونزا. أما الجديد فيتمثل في التوصل إلى اكتشاف أن بروتين LY6E له تأثير مُعاكس على فيروسات كورونا حيث أنه يحول دون انتقال العدوى.

وبالفعل، تم إثبات هذا الاكتشاف بنجاح في نموذج حيواني. فقد لاحظ الباحثون أن فيروس كورونا الفأري المُستخدَم في التجربة يختلف اختلافًا كبيرًا عن العامل المُمْرِض المتسبّب في جائحة كوفيد - 19 الحالية، حيث أدى إلى إصابة فئران المختبر بالتهاب الكبد بدلاً من أمراض الجهاز التنفسي. مع ذلك، يقول الباحثون إنها تعتبر "نتيجة قيّمة".

ويقول تيل: "تقدم دراستنا رؤى جديدة حول مدى أهمية هذه الجينات المضادة للفيروسات للسيطرة على العدوى الفيروسية والاستجابة المناعية الكافية ضد الفيروس".

يُشار إلى أن الدراسة نُشرت بعدُ في مجلة Nature Microbiology.  

مشاركة