تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

علم النوم القيام بقيلولة مرة أو مرّتيْن في الأسبوع قد يقلل خطر الإصابة بالنوبات القلبية إلى النصف

Man sleeps in the mountains

ما هي الآثار المفيدة للغفوة النهارية. ظل الباحثون يدرسون هذه الظاهرة لسنوات عديدة.

(Keystone / Andree-noelle Pot)

أفادت دراسة نشرت مؤخرا بأن القيام بقيلولة مرة أو مرتيْن في الأسبوع قد يقلل من خطر الإصابة بنوبة قلبية إلى النصف. لكن لم يثبت حتى الآن وجود علاقة أو رابط بيْن نسبة تكرار هذه الغفوات ومعدّلات الإصابة بهذا النوع من النوبات.

فما هي الآثار الإيجابية للقيلولة لفترة قصيرة خلال استراحة الظهيرة؟ لقد تمت دراسة تأثير ذلك على القلب بالتفصيل، ولكن العديد من الدراسات المنشورة لم تدرس الآثار المترتبة عن (على )  تكرار هذه الغفوة.

المجلة البريطانية لطب القلبرابط خارجي نشرت بحثا جديدا يقيم العلاقة بين وتيرة تكرار القيلولة ومدّة تلك الغفوة وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية المميتة وغير المميتة مثل النوبات القلبية أو السكتة الدماغية أو قصور القلب. 

وجد الباحثون عقب تحليل النتائج المتحصل عليها بعد دراسة حالات 3462 شخصا وقع عليهم الاختيار بشكل عشوائي من الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و75 عاما والذين يقيمون في لوزان الواقعة في غرب سويسرا أن القيام بقيلولة من حين لآخر، أو على الاقل مرتيْن في الأسبوع يقلل خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية بنسبة 48% مقارنة مع أولئك الذين لم يقوموا بقيلولة على الإطلاق.

بيد أن الباحثين نفوا العثور على أي رابط بين نسبة الإصابة بهذه الأمراض وارتفاع عدد هذه الغفوات النهارية.

المشاركون تم تسجيلهم بين عامي 2009 و2012، وتمت مراقبة وضعهم الصحي لمدة خمس سنوات في المتوسّط. وخلال هذه الفترة تم تسجيل 155 حادثا مميت وغير مميت لأمراض القلب والأوعية الدموية. 

وخلال محاورة المشاركين، صرّح حوالي 58% منهم أنهم لم يأخذوا قيلولة خلال الأسبوع الماضي، وقال 19% إنهم أخذوا غفوات نهارية بمعدل مرة إلى مرتيْن في الأسبوع، بينما قال واحد من عشرة (12%) إنهم أخذوا غفوات بمعدل ثلاث إلى خمس غفوات. في الوقت الذي قال فيه 11% إنهم أخذوا غفوات تتراوح بين ست إلى سبع مرات.

عشاق القيلولة (من ثلاث إلى سبع مرات) هم في الغالب من كبار السن، ومن الرجال المدخنين، ومن البدناء، ومن الذين ينامون طويلا خلال الليل مقارنة بأولئك الذين لا ينامون خلال النهار.

مؤلفو الدراسة المنشورة على الإنترنت وعلى صفحات مجلة "Heart" قالوا: "إن دراسة القيلولة تمثل تحديا، ولكنها أيضا مجال واعد له آثار كبيرة على الصحة العامة. وأن الأسئلة المثارة حاليا أكثر من الإجابات. وقد حان الوقت للبدء في الكشف عن أهمية القيلولة بالنسبة لصحة الانسان".

swissinfo.ch/sb

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك