على هامش المنتدى جرّب ما الذي تعنيه حياة لاجئ..

شيفرة التضمين

ما الذي تعنيه الحياة اليومية للاجئين؟ بعض المشاركين في الدورة السابعة والأربعين للمنتدى الاقتصادي العالمي يخوضون التجربة. (كارلو بيزاني swissinfo.ch)

يقدر عدد الأشخاص الذين اضطروا لمغادرة بيوتهم وتحولوا إلى نازحين داخليين أو لاجئين خارج بلدانهم بسبب الحروب والنزاعات إلى 65 مليون نسمة في شتى أنحاء العالم. swissinfo.ch شاركت في عملية محاكاة لكيفية تسيير مخيم للاجئين لأخذ فكرة عما تعنيه هذه الوضعية بالنسبة للكثير منهم.

في كل عام، يتم تنظيم هذه المحاكاة في دافوس من طرف "مؤسسة كروسرودز" (أي مفترق الطرق)، وهي جمعية خيرية غير نفعية تتخذ من هونغ كونغ مقرا لها. ويتمثل الهدف المعلن لهذه التجربة الميدانية في رفع مستوى التفهم والإنخراط والإلتزام بشأن قضية اللاجئين بشكل عام. أما المشاركون في العرض، فلا يُوجد من بينهم أي ممثل محترف بل يتوزعون ما بين عامل في مجال الإغاثة أو لاجئ أصبح متطوعا يُساهم في تعزيز الوعي بهذه المعضلة الكونية. 

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك