Navigation

Skiplink navigation

عندما فتحت سويسرا ذراعيها لأسرى الحرب

احتفلت مدينة "شاتو دي" بكانتون فو مؤخرا بمرور 100 عام على ترحيبها بعشرات آلاف أسرى الحرب. تحوّلنا إلى عين المكان حيث عاش بعضُ المنحدرين من أسر المعتقلين السابقين لحظات مؤثرة. (جولي هانت، swissinfo.ch)

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 يونيو 2016 - 11:00 يوليو,
جولي هانت, شاتو دي (كانتون فُو), swissinfo.ch

بموجب اتفاقيات مع الدول المُتحاربة التي دفعت تكاليف العلاج، استقبلت سويسرا 68000 من الأسرى الجرحى البريطانيين، والفرنسيين، والألمان، والبلجيكيين، والكنديين، والهنود، لعدة أشهر في عدد من المصحات والفنادق.

كانت توجد معظم تلك الإقامات في المنتجعات السياحية في جبال الألب، ما أعطى دُفعة لصناعة كانت تعاني من الخمول بسبب الحرب العالمية الأولى. وفي الوقت نفسه، أبرز هذا التحرك جدوى سياسة الحياد السويسري.

كانت مدينة "شاتو دي" (Châteaux d’Oex) - في كانتون فو جنوب غربي سويسرا - من أهم المراكز التي استقبلت المعتقلين البريطانيين. فقد وصل إليها 700 من مرضى وجرحى أسرى الحرب في نهاية مايو 1916.

وفي الآونة الأخيرة، احتفلت المدينة بالذكرى المائوية من خلال تظاهرات ومراسم حضرها أقارب المُعتقلين السابقين. وانتهزت swissinfo.ch المناسبة للحديث معهم.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة