تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

عندما يلهم الثلج المبدعين...

نحت على الجليد في منتجع غريندلفالد

(swissinfo.ch)

استقطب منتجع غرينديلفالد Grindelwald في مرتفعات الاوبرلاند بالقرب من بيرن مجموعة من النحاتين من اوربا و امريكا الشمالية للمشاركة في الدورة التاسعة عشرة من مهرجان النحت على الجليد.

"احلام الطفولة" هو شعار اللقاء الممتع والودي لهذا العام. فكل ما اختزنته ذاكرة الفنانين من اماني الطفولة و كل ما اوحت ثلوج المنتجع الى مخيلتهم من ابداعات فنية، تجسد في عالم شبيه بحكاية أليس في بلاد العجائب. وقد اصطحب بعض الفنانين بالمناسبة اطفالهم لتلقينهم تقنية النحت على الجليد التي لا تخلو من الصعوبة بما ان الثلوج مصيرها الذوبان.

فبمعدات تزيد بقليل عن مجرفة و دلو، حاول كل ناحت بلورة افكاره و تحقيق احلامه و لم لا احلام اطفاله. فمن ركام الثلوج خلقوا اجساما او اشكالا من الفن التجريدي. فمنهم من رافقه حلم الطيران منذ الطفولة فنحت جسم السوبر مان SUPERMAN ومنهم من تاثر بقصة الامير الصغير للكاتب سانت ايكزوبيري فنحث وجه طفل ينظر الى السماء.ومنهم من اراد ابتكار قطعة فنية خاصة به فنحت جسما اوحته اليه مواهبه في الفن التجريدي.

احد المشاركين الكنديين في هذه التظاهرة الفنية المتميزة التي ابتكرها اليابانيون قبل اعوام، يقول ان درجة تكاثف الثلوج و تماسكها تختلف من تساقطات لاخرى، ولهذا يجب ان يتعلم النحات كيفية التعامل مع كل نوعية ليتمكن من انجاز ما توحيه له افكاره.

لو تمعنا في هذه الانجازات الثلجية ان صح التعبير، يمكن ان نقول "يا للخسارة، فكل هذا الاعمال الجميلة التي تطلبت وقتا و صبرا طويلين ستذوب بعد فترة قليلة"، لكن ذلك لا يزعج اصحاب هذه الانجازات حيث تقول نحاتة اسبانية بابتهاج و قناعة:"ان ما احبه في هذا النوع من الفن هو انه لا يظل للابد. انه نوع من التحدي ان يقوم الفنان بابتكار شيء وهو متيقن مسبقا ان عمر انجازه محدود".

وفي الختام تظل هذه الابداعات الزائلة على ذمة هواة التزلج العائدين من المرتفعات الثلجية و السواح الذين يتوقفون لتأمل ما اخذته الثلوج من اشكال فنية، فيما يغتنم الاطفال الفرصة للاستمتاع بهذه الانجازات الشبعية بالالعاب الضخمة و التجول بينها و قضاء اوقات شبيهة بالاحلام السعيدة.
اصلاح بخات.


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك