تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

فوضويون من إيطاليا وراء انفجار أولتن بسويسرا

أعلنت "الفدرالية الفوضوية غير الرسمية" مسؤوليتها عن انفجار الرسالة المفخخة صبيحة الخميس 31 في مبنى اتحاد مستثمري المحطات النووية "سويسنوكليير" في أولتن وسط سويسرا.

وقال مكتب المدعي الفدرالي العام إنه تم العثور على رسالة المجموعة المذكورة في بقايا الرسالة الملغومة، وبأن التحقيقات جارية بالتنسيق مع سلطات إيطاليا واليونان حيث نُفذ هجومان مماثلان هذا الأسبوع.

وصرح كارلو بوليتي، المكلف بالتحقيق في مكتب المدعي العام، أمام الصحفيين يوم الجمعة 1 أبريل الجاري: "لدينا مؤشرات بأن المجموعة ذاتها هي التي تقف وراء الهجوم على هدف عسكري في إيطاليا وعلى مدير سجن في اليونان".

ويعتقد أن المجموعة نفسها هي التي كانت وراء التفجير الذي استهدف العام الماضي مركز أبحاث تابع لشركة تصنيع وتطوير الحواسيب والبرمجيات "آي بي إم" بروشليكون بضواحي زيوريخ. كما تفيد تقارير بأن نفس المجموعة أرسلت أيضا قنابل إلى سفاراتي سويسرا وتشيلي في روما في شهر ديسمبر الماضي. 
 

وقال بوليتي إن الطرد كان يحتوي على قنبلة ناسفة بهدف القتل، مضيفا أن السيدة التي فتحت الطرد محظوظة جدا لأنها لا تزال على قيد الحياة. كما نوه إلى ضرورة تعزيز الحماية في سويسرا ضد هجمات الفوضويين، معربا عن اعتقاده أنه ليس من المرجح ضلوع المعارضين لاستخدام الطاقة النووية في الهجوم ضد مبنى "سويسنوكليير".

وكان الحادث قد أصاب تلك السيدة وإحدى زميلاتها بحروق طفيفة، وتسبب في مشكلة لدى إحداهما على مستوى حاسة السمع ما استدعى نقلهما إلى المستشفى.

و"سويسنوكلير" هي الفرع المتخصص في الطاقة النووية من مؤسسة "سويس إيليكتريك". وهذه الأخيرة هي الشركة الأم التي تتوحد داخلها الشركات السويسرية الكبرى المنتجة للطاقة الكهربائية بما في ذلك "أكسبو"، و"ألبيك"، والمحطات المهمة في كانتون برن.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×