فيروس كورونا يُطيح بأرقام مُستخدمي القطارات السويسرية

في انتظار لحظة المغادرة في أولتن، شمال غرب سويسرا. © Keystone / Peter Klaunzer

انخفضت أعداد مستقلي القطار في سويسرا منذ بداية انتشار فيروس كورونا المستجد، ما أدى إلى خسارة مالية ضخمة، وفق ما ذكرته الشركة الفدرالية للسكك الحديدية يوم الثلاثاء 10 مارس.

Keystone-SDA/ث.س

فقد تراجعت أعداد المسافرين في جميع أنحاء سويسرا بنسبة تتراوح ما بين 10% و 20%، في حين انخفض عدد المسافرين إلى إيطاليا بنسبة 90% وتراجع عدد المسافرين إلى فرنسا بنسبة 60% مقارنة بما كان عليه الوضع قبل انتشار الفيروس.

وأضافت الشركة أنّ ذلك قد أدى إلى تكبّدها خسائر مادية تقدر بـ 500 ألف فرنك يومياً.

حتى الآن، تم تسجيل أكثر من 114300 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجدّ في جميع أنحاء العالم تتوزع على 111 دولة ومنطقة، ما تسبب في وفاة 4026 شخصًا، وفقًا لوكالة رويترز. وفي الوقت نفسه، سجّلت سويسرا وفاة ثالثة يوم 10 مارس الجاري بسبب مرض كوفيد – 19، وهي امرأة تبلغ 80 عامًا من العمر من كانتون تيتشينو، فيما تجاوز عدد الإصابات فيها الـخمسمائة (500) بحسب آخر الاحصائيات.

جاءت أخبار فيروس كورونا المستجد في الوقت الذي أعلنت فيه الشركة المملوكة للدولة عن تحقيق أرقام قياسية في عام 2019. ففي العام المنقضي، استقل قطارات الشركة ما مجموعه 1.3 مليون مسافر يوميًا – بزيادة قدرها 6% عن عام 2018 - وباعت الشركة 124 مليون تذكرة – بزيادة 15% عن عام 2018 – ولأول مرة تم شراء أكثر من نصف جميع التذاكر عبر الإنترنت، كما تم بيع ما مجموعه 8.8 مليون تذكرة بأسعار منخفضة.

إضافة إلى ذلك، ارتفع عدد الأشخاص الذين يقتنون اشتراكات سنوية أو اشتراكات نصف القيمة، حيث يُوجد لدى حوالي 3.2 مليون مسافر واحد من هذه الاشتراكات، أي حوالي نصف سكان الكنفدرالية.

الشركة الفدرالية للسكك الحديدية قالت أيضا إن عددًا أقل من القطارات وصل في الوقت المحدد (89.5%) في عام 2019، لكن مستوى الرضى لدى العُملاء بشكل عام ارتفع لكل من رحلات الركاب والشحن. إجمالا، سجّلت الشركة في العام الماضي أرباحًا صافية بلغت 463 مليون فرنك (أقل بـ 18% مقارنة بعام 2018).

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة