عمليات إجلاء ضخمة وصلت إلى نهايتها

تمت إعادة حوالي 7000 شخص، بما في ذلك 4000 أجنبي، إلى سويسرا، خلال عملية إجلاء غير مسبوقة. Keystone

ستختتم رحلتان جويتان الأولى ستقدم من الهند يوم السبت والثانية من إفريقيا يوم الأربعاء القادم أكبر عملية إعادة لمواطنين سويسريين إلى بلدهم نظّمتها وزارة الخارجية السويسرية على الإطلاق، استجابة للأزمة التي أحدثها انتشار فيروس كورونا المستجد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 24 أبريل 2020 - 13:44 يوليو,
swissinfo.ch/ع.ع

الوزارة قالت يوم الجمعة 24 أبريل الجاري إن حوالي 7000 شخص تقطّعت بهم السبل في الخارج أعيدوا إلى وطنهم على متن 33 رحلة جوية منذ بدء العملية يوم 22 مارس الماضي، (آخر رحلة حتى الآن قدمت من الجزائر). 4000 من هؤلاء المسافرين هم من السويسريين، في حين أن البقية من دول أخرى معظمها أوروبية. ووفقا لنفس المصدر، فإن حوالي ثلث هؤلاء الأجانب يقيمون في سويسرا. وفي الوقت نفسه، عاد أكثر من 1500 مواطن سويسري إلى بلادهم على متن رحلات نظمتها دول أخرى.

وتقرّ الوزارة بأن العملية ما كان بالإمكان أن تلقى هذا النجاح لولا "حِرفيّة الممثليات الدبلوماسية السويسرية في جميع أنحاء العالم وعملها الشاق".

وجاء في البيان الصحفي الذي أصدرته وزارة الخارجية "لقد أثبتت الجهود التي يبذلها موظفو السفارات والقنصليات السويسرية، الذين يعملون بتعاون وثيق مع السلطات المحلية، أنها حاسمة في الحصول على تصاريح الطيران اللازمة ووسائل النقل والموافقات الضروروية لتمكين المواطنين السويسريين المنتشرين حول العالم، وفي بعض الأحيان في مناطق نائية، من الوصول إلى المطارات التي انطلقت منها الرحلات".

وتكفّلت الوزارة بتغطية تكاليف هذه الرحلات التي بلغت 10 ملايين فرنك، ولكن "من المتوقّع أن يُساهم الأفراد العائدون إلى بلدهم في العملية من خلال دفع أسعار التذاكر وفق ما يعادل سعر السوق". 

الآن وقد اقتربت العملية من نهايتها، تقول الوزارة إن تركيزها الرئيسي سيتحوّل إلى "تقديم الدعم للمواطنين السويسريين الذين كانوا - لأسباب متنوعة - غير قادرين  أو غير راغبين في العودة إلى سويسرا".


تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة