تراجع حجم الأسطول الجوي لكن أعداد المسافرين ارتفعت!

تراجع العدد الإجمالي للطائرات المدنية، لكن عدد الطائرات الكبيرة الحجم ازداد، على غرار هذه الإيرباص أ380 وهي بصدد الإقلاع من مطار زيورخ. Keystone

في عام 2016، قام 52 مليون راكباً بالسفر انطلاقا من المطارات السويسرية الدولية أو المحلية أو هبطوا فيها نهائياً أو على سبيل العبور (ترانزيت). وبينما تتزايد أعداد المسافرين باطراد، يقل اليوم عدد الرحلات الجوية عما كانت عليه في عام ألفين. فكيف يُمكن تفسير ذلك؟

كريستيان رافلاوب كريستيان رافلاوب، مع الوكالات

قامت مطارات سويسرا الدولية وهي زيورخ وجنيف وبازل ـ مولوز وكذلك المطارات المحلية (أو الإقليمية) بتسجيل إجمالي عدد 51،8 مليون مسافراً (محلياً ودولياً) في عام 2016. وبهذا تزايدت أعداد المسافرين في سويسرا بنسبة 50% منذ عام 2000، بحسب تسجيلات المكتب الفدرالي للإحصاء. وهذا برغم الإنهيار المؤقت الذي حدث قبل 16 عاما في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001، كما يوضح الرسم البياني التالي الذي أصدره المكتب الفدرالي للإحصاء والمكتب الفدرالي للطيران المدني:

swissinfo.ch

في ذات الفترة، سجّلت أعداد رحلات الطيران المنتظم والعارض في سويسرا تراجعا بنسبة 13%.

swissinfo.ch

أما السبب الكامن وراء هذه التطورات المتعارضة فيتلخص في أن المزيد من شركات الطيران أصبحت تستخدم طائرات أكبر حجماً وأكثر كفاءة. وهذا يؤدي طبقاً لتصريحات شركة طيران "سويس" إلى تقليل تكاليف التذاكر و"زيادة عدد المسافرين".

كذلك فإن المستقبل قد يشهد زيادة أعداد المسافرين جواً: فمطار زيورخ ـ الذي يسعى في الفترة القادمة إلى توسعة طاقته ـ يقدر زيادة أعداد المسافرين منه وإليه هذا العام بنسبة 6%. ويدعم هذا النمو تأثير وجود طائرات شركة "سويس" الأكبر حجماً من نوع بومباردييه C الفئة 100 و300 وكذلك طائرات البوينغ من الفئة B-777، وهذا طبقاً لـ تقرير النتائج النصف سنوية لعام 2017 الخاصة بالشركة. 

مزيد من المسافرين مجدداً

في الأثناء، يبدو أن الأعداد الراهنة تؤكد هذه التوقعات: حيث جرى العمل في مطار زيورخ أثناء عطلة صيف 2017 على قدم وساق: وكان عدد 2983582 راكباً هو ما أحصاه مطار زيورخ في شهر يوليو الماضي، أي بزيادة 4،5% عن مثل هذا الشهر من أشهر العطلة في العام الماضي. وتمثلت قمة الزيادة في يوم 23 يوليو والذي سجل 107000 مسافراً، وهو ما يمثل - طبقاً لتقارير شركة مطار زيورخ - رقما قياسيا جديدا. ففي الأيام المتوسطة الأخرى يقل العدد بحوالي 30000 راكباً.

إن الزيادة في أعداد المسافرين تعني عائدات أفضل للمطارات. إذ استطاع مطار زيورخ في النصف الأول من عام 2017 تحقيق مكسبا تقدر قيمته بـ 143،2 مليون فرنك، أي بزيادة 39،4 مليون فرنك عن العام الماضي. إلا أن جزءاً كبيراً من الزيادة في الربح يعود إلى بيع حصة الشركة المشرفة على تسيير المطار السويسري في مطار بانغالور الهندي. "فبدون هذا الأثر يكون الربح قد زاد بمقدار 8 مليون فرنك"، على حد تصريحات شركة مطار زيورخ.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة