تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

في دافوس.. "كسر جليد" في أزمة العلاقات الليبية السويسرية

(Keystone Archive)

لم يسمح اللقاء الذي جمع مؤخرا نجل الزعيم الليبي سيف الإسلام القذافي بوزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي ري على هامش الدورة 39 للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بتجاوز الخلافات لكنه شكل أول لقاء على أعلى مستوى منذ اندلاع هذه الأزمة التي يبقى حلها مرهونا بمواصلة المفاوضات الدبلوماسية.

لم تتحقق الآمال التي عبر عنها نجل الزعيم الليبي سيف الإسلام القذافي في مفتتح المنتدى الاقتصادي العالمي باحتمال تجاوز الأزمة التي تمر بها العلاقات الليبية السويسرية منذ اعتقال شقيقه هانيبال القذافي وزوجته ألين في أحد فنادق جنيف يوم 15 يوليو 2008 بسبب سوء معاملة اثنين من الخدم الخاصين.

ومع أن هذه اللقاءات لم تسفر عن التوصل إلى حل نهائي لهذه الأزمة التي تسمم العلاقات بين برن وطرابلس إلا أنها كانت بمثابة "كسر للجليد" بين الطرفين نظرا لأنها المرة الأولى التي يتقابل فيها، إن صح التعبير، مسئولان من أعلى المستويات بدل الاكتفاء باللجان الدبلوماسية والخبراء القانونيين.

لقاء "جيد".. "بناء".. "إيجابي"

اللقاء الذي تم يوم الخميس 29 يناير في منتجع دافوس على هامش مشاركة كل من سيف الإسلام القذافي ووزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي ري في المنتدى الاقتصادي العالمي استغرق حوالي 45 دقيقة. وإذا كان الجانب السويسري قد اكتفى بوصف اللقاء ببعض العبارات الدبلوماسية من قبيل "بناء" أو "إيجابي"، فإن سيف الإسلام ترك مجالا للتفاؤل برؤية المشكلة تُسوى قبل انتهاء أشغال منتدى دافوس يوم الأحد 1 فبراير.

وما ساعد على هذا التفاؤل هو تصريح ناطقين باسم وزارة الخارجية السويسرية ببرمجة لقاء آخر بين الجانبين يوم الجمعة 30 يناير.

وعلى العكس من تكتم الجانب السويسري حول فحوى اللقاء ومجرياته، لم يتردد سيف الإسلام في إغراق وسائل الإعلام السويسرية بتصريحات متفائلة مفادها أنه "يعمل جاهدا للتوصل الى تسوية... لأن البلدين هما الخاسر الأكبر في هذه القضية".

"الاعتقال جرى بطريقة غير ملائمة"

تصريحات سيف الإسلام لعدد من وسائل الإعلام السويسرية وووكالات الأنباء العالمية سمحت بالحصول على بعض التوضيحات بخصوص تصور الجانب الليبي للأزمة القائمة مع سويسرا منذ حوالي 7 أشهر.

فقد صرح سيف الإسلام لوكالة "أسوشايتد برس" على هامش منتدى دافوس مساء الجمعة 30 يناير بأن على سويسرا أن تعتبر أن عملية اعتقال هانيبال القذافي وزوجته كانت "غير مجدية" وأنها تمت "بطريقة غير ملائمة". ووصف سيف الإسلام القذافي اعتقال شقيقه "بالأمر المحزن"، كما شدد على أنه كان بمثابة "غلطة وأن سويسرا مستعدة للتعبير في تصريح لها على أن ذلك كان غير مجد وتم بطريقة غير ملائمة".

والملاحظ أن هذه الإستنتاجات تتطابق مع ما توصل إليه رجل القانون لوسيوش كافليش، العضو السويسري في اللجنة المشتركة الليبية السويسرية التي شكلها البلدان للنظر في هذه القضية، عندما انتقد طريقة تدخل شرطة جنيف في عملية الاعتقال وأوضح بأنه كان من الممكن الحصول على نفس النتيجة لو تم الاكتفاء بتقديم استدعاء للمثول بدل إرسال حوالي عشرين فردا من قوات الشرطة.

نريد " العدالة" و"الحقيقة"

وفي حوار خص به صحيفة لوماتان الصادرة يوم 31 يناير في لوزان، كشف سيف الإسلام عن مزيد من التفاصيل بخصوص هذه الأزمة القائمة في العلاقات بين سويسرا وليبيا. إذ أوضح بأن سويسرا وبتعبيرها على حد قوله "اعترفت بأن اعتقال شقيقي في جنيف كان غير مجد وتم بطريقة غير ملائمة"، كما أشار الى أن ليبيا "تنتظر منها اتخاذ خطوات لتفادي تكرار"، ما يعتبره نجل القذافي "غلطة شرطة جنيف".

وأوضح سيف الإسلام القذافي للصحيفة بأن "المهم ليس الاعتذار بل بالدرجة الأولى معرفة الحقيقة فيما جرى، وإحكام العدالة"، وهو ما يمكن أن يتم - حسبما يفهم من قوله - من خلال "معاقبة مرتكبي تلك التجاوزات".

يجدر التذكير في هذا السياق بأن السلطات السويسرية على المستوى الفدرالي أو المحلي في كانتون جنيف (وحتى الخبير السويسري الذي شارك في لجنة التحقيق المشتركة السويسرية الليبية)، قد أشارت بشكل من الأشكال الى انتقادات بخصوص طريقة تدخل الشرطة عند إيقاف هانيبال القذافي وزوجته، إلا أيا منها لم تتحدث عن ارتكاب انتهاكات أو مخالفات لا للقوانين السويسرية ولا للقانون الدولي المعمول به.

وإذا كان قد تردد بعض الكلام - لم يتأكد رسميا - عن إمكانية تقديم اعتذار حول الطريقة التي تمت بها عملية التوقيف، إلا أن أحدا لم يتحدث عن ارتكاب انتهاكات تتطلب تقديما للمحاكمة أو تسليط عقاب ما.

رفض ليبي؟

وساطة سيف الإسلام التي تمت - حسب ما أوضح ذلك منذ البداية - بطلب من السلطات السويسرية فتحت مجالا للتفاؤل خصوصا بعد التطمينات الأولية التي قدمها نجل الزعيم الليبي، وزاد من حجم هذا التفاؤل ترقب الجميع للرد الليبي على الاقتراحات التي قد تكون سويسرا صاغتها من جديد للخروج من الأزمة.

ويبدو أن هذه الاقتراحات اشتملت كما أوضح سيف الإسلام على "أفكار لتحسين التعاون بين البلدين"، وتشمل حسبما يبدو قطاعي الصحة والسياحة، إضافة إلى تليين شروط منح التأشيرات لمواطني البلدين.

لكن سيف الإسلام القذافي أوضح أن "حل الأزمة مرهون بموقف الحكومتين وما يقوم به هو فقط دور حامل الرسائل" بين الطرفين موضحا بصريح العبارة أن "والده وحكومته سيدرسان الاقتراحات السويسرية".

وحسبما تناقلته بعض وسائل الإعلام، يبدو أن الرد الليبي كان بالرفض لهذه الاقتراحات السويسرية التي لا تُعرف تفاصيلها ولم يكشف عنها رسميا من طرف الجانب السويسري الذي اكتفى بالتوضيح بأن "المفاوضات ستتواصل على المستوى الدبلوماسي" بين البلدين.

الخاسر الأكبر: سويسرا وليبيا

لكن سيف الإسلام القذافي الذي أوضح منذ البداية بأن اللقاء الذي تم مع وزيرة الخارجية كان بطلب من برن عبر عن قناعته بأن "الخاسر الأكبر في هذه العملية هما البلدان: سويسرا وليبيا".

وفي حواره مع صحيفة لوماتان لخص المسألة برمتها على أنها "قصة مفتعلة من قبل الخادمين اللذان قدما شكوى ضد شقيقه من أجل الحصول على حق اللجوء في سويسرا" مضيفا بأنهما يكونان بذلك "الرابحان في هذا الاحتيال"، على حد قوله.

أما "الخاسر الأكبر في العملية"، حسب سيف الإسلام القذافي دائما "فهما البلدان اللذان دُمّرت العلاقات بينهما بسبب هذين الشخصيين".

وعن وضع المواطنين السويسريين اللذين احتجزا مباشرة بعد توقيف هانيبال القذافي في جنيف وبعد أن هددت شقيقته الدكتورة عائشة بالمعاملة بالمثل بقولها "العين بالعين والسن بالسن والبادئ اظلم"، واللذان لا زالا ممنوعيم من مغادرة الجماهيرية بعد أن تم احتجازهما لفترة بتهمة انتهاك قوانين الهجرة، فقد أوضح سيف الإسلام بأنه "لم يكن يعلم أنهما يخضعان لحظر بمغادرة التراب الليبي"، وهو ما أثار الاستغراب في أوساط المراقبين.

لكن سيف الإسلام القذافي - وفي خطوة تؤشر لوجود رغبة في تهدئة الأوضاع - وعد بالنظر في قضية المواطنين السويسريين ومحاولة التدخل "وفقا لما تسمح به القوانين الليبية"، منتهيا الى اعتبار أن "ما تم في جنيف كان غلطة... ولا يمكن أن نصلح غلطة بارتكاب غلطة أخرى".

سويس إنفو مع الوكالات

التسلسل الزمني للأزمة الليبية السويسرية

15 يوليو 2008: توقيف هانيبال القذّافي أحد أبناء الزعيم الليبي معمر القذافي وزوجته الحامل في شهرها التاسع بفندق فخم بجنيف على إثر اتهامهما من قبل اثنين من الخدم الخاص بسوء المعاملة والضرب.

17 يوليو 2008: إطلاق سراح الزوجين بعد يومين من الاعتقال.

19 يوليو 2008: السلطات الليبية توقف شخصين سويسريين بتهم مزعومة تتعلق بعدم احترامهما قوانين الإقامة والهجرة وغيرها.‏

‏23 يوليو 2008: ليبيا تهدد بوقف الإمدادات النفطية إلى سويسرا.

26 يوليو 2008: ليبيا تطالب سويسرا بالاعتذار ووقف الملاحقة الجنائية لنجل القذافي وزوجته.

29 يوليو 2008: الإفراج عن السويسريين المعتقلين، مقابل كفالة مالية لكن السلطات رفضت السماح لهما بمغادرة الأراضي الليبية.

5 أغسطس: المتحدث باسم الخارجية السويسرية يعلن أن "طرابلس تشترط تقديم اعتذارات عن الطريقة التي تمت بها معاملة هانيبال القذافي وزوجته لدى اعتقالهما يوم 15 يوليو الماضي في جنيف".

25 أغسطس 2008: محامي الخادم المغربي يُعلن عن تغيير طبيعة الشكوى المقدمة من طرفه إلى المفوضية السامية لجقوق الإنسان في جنيف بخصوص شقيق موكله المحتجز في ليبيا من "اعتقال تعسفي" إلى "اختفاء قسري" بعد انقطاع اتصاله بشقيقه الذي سبق أن أعلن عن الافراج عنه.

2 سبتمبر 2008: المحامي ميمبريز يُعلن أن الخادم المغربي والخادمة التونسية سحبتا الشكوى المرفوعة ضد هانيبال القذافي وزوجته.

3 سبتمبر: المدعي العام لكانتون جنيف يُعلن وقف التتبعات بحق هانيبال معمر القذافي وزوجته ألين وإعادة الكفالة المدفوعة (500 ألف فرنك سويسري) وإغلاق الملف قضائيا.

10/11 أكتوبر 2008: شركة الطيران الوطنية الليبيبة تقرر إلغاء اثنين من رحلاتها الأسبوعية بين جنيف وطرابلس، رحلات الجمعة والأحد "إلى إشعار آخر"، والإبقاء على رحلة يوم الثلاثاء، حسب متحدث باسم مطار جنيف كوانتران.

15 ديسمبر: توصل شركة الطيران السويسرية بخطاب من السلطات الليبية يقضي بوقف الرحلة الوحيدة التي مازالت تربط بين جنيف وطرابلس " لأسباب تقنية " كما جاء في التعليل

25 ديسمبر 2008: الخارجية الليبية تعقد ندوة صحفية في طرابلس وتتهم الجانب السويسري في لجنة التحقيق "بمحاولة إصدار تقرير يحفظ ماء الوجه لسويسرا". وهي الندوة التي هدد فيها نائب وزير الخارجية الليبي " باتخاذ إجراءات إضافية فيما يخص العلاقات الاقتصادية والقنصلية مع سويسرا".

28 ديسمبر 2008: الخارجية السويسرية تصد الاتهامات الليبية وتوضح بان ممثلها في لجنة التحقيق قدم تقريره في الوقت الذي تنتظر فيه سويسرا تقرير ممثل الطرف الليبي. ولأول مرة وجهت الخارجية السويسرية انتقادات لسلطات جنيف بأنه "كان بإمكانها التصرف بنوع من الدقة في تطبيق القوانين الدولية" في هذه القضية.

29 يناير 2009، نجل الزعيم الليبي سيف الإسلام القذافي يتقابل مع وزيرة الخارجية السويسري على هامش منتدى دافوس ويعلن عن وساطة لحل الأزمة بين البلدين في أول لقاء على أعلى المستويات.

31 يناير 2009: انباء صحفية تحدثت عن رفض الجانب الليبي للاقتراحات السويسرية التي تم نقلها عبر وساطة سيف الإسلام القذافي، والجانب السويسري يعلن عن مواصلة الحوار عبر القنوات الدبلوماسية.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

×