تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

النظام السياسي السويسري حكومة تعدّدية تُـراعي آليات الديمقراطية المباشرة

صورة جماعية لأعضاء الحكومة السويسرية

أعضاء الحكومة الفدرالية السويسرية خلال رحلة جماعية قاموا بها في شهر يوليو 2019 إلى كانتون شفيتس.

(Keystone / Alexandra Wey)

سيتم انتخاب حكومة جديدة في سويسرا يوم الأربعاء 11 ديسمبر الجاري. وبعد تحقيق حزب الخضر انتصارًا ساحقًا في الانتخابات البرلمانية في شهر أكتوبر الماضي، يدور النقاش اليوم حول إمكانية تمثيله بعضو في الحكومة الفدرالية. من يعرف قصة المعادلة السحرية للسياسة السويسرية يدرك بأن الخضر قادمون وسيصبحون جزءاً من الحكومة ولكن ليس في اللحظة الراهنة.. هذا إن لم تحدث مفاجأة غبير منتظرة.

لا حكومة أغلبية ولا حكومة ائتلافية: الحكومة الفدرالية السويسرية هي مجلس وزاري متعدد الأطياف، يعكس قدرة سويسرا على التوصل إلى تسويات وهذا يحافظ على الاستقرار في نظام الديمقراطية المباشرة.

تشكيل الحكومة السويسرية من أحزاب مختلفةرابط خارجي كانت نتاج عملية طويلة. تعتبر القوة السياسية للأحزاب حاسمة في توزيع الحقائب الوزارية السبعة. ومع ذلك، لا يُقاس هذا فقط بالتمثيل البرلماني ولكن أيضًا بالقدرة على اتخاذ القرارات السياسية في إطار الديمقراطية المباشرة. بمعنى آخر: القدرة على تحقيق الأغلبية في الاستفتاءات الشعبية.

يشرح الفيديو التالي آليات التوزيع السياسي للأحزاب للحقائب الوزارية في الحكومة الفدراليةرابط خارجي، التي تضم دائمًا سبعة أعضاء منذ تأسيس الدولة الفدرالية الحديثة في عام 1848.

وزيران جديدان كيف يُنتَخَب أعضاء الحكومة الفدرالية السويسرية؟

يستعد البرلمان الفدرالي السويسري لانتخاب عضويْن جديدين للحكومة الفدرالية يوم الأربعاء الموافق للخامس من شهر ديسمبر الجاري. وكما هو معروف، تتشكل ...

 أي شخص لا يعرف النظام السياسي السويسري جيّداً، يمكنه التعرّف على أهم  خصائصه من خلال هذا المقال.

كيف تتخذ الحكومة الفدرالية قراراتها؟

نهاية الإطار التوضيحي

أولاً ، الحكومة السويسرية هي مجلس يتمتع فيه جميع الوزراء السبع بنفس الحقوق والسلطات.

في سويسرا، لا يوجد رئيس للحكومة، كما لا يوجد رئيس دولة.

ولا يوجد تصويت بحجب الثقة أو تصويت بمنح الثقة.

كل وزير مسؤول عن وزارة، يشار إليها باسم الدائرة أو القسم. ولكن يتم اتخاذ القرارات بالاشتراك مع مجلس الوزراء. يجتمع المجلس مرة واحدة في الأسبوع للمناقشة والتصويت خلف الأبواب المغلقة.

أي مشروع قانون يريد الوزير تقديمه إلى البرلمان يجب أن يحصل أولاً على أغلبية الأصوات في مجلس الوزراء. ثم يقوم المجلس بأكمله بإحالة الملف إلى البرلمان.

لماذا كل الأحزاب ممثلة في الحكومة؟

نهاية الإطار التوضيحي

هذه التركيبة السياسية تفرض التوصل إلى حلول تحظى بالإجماع وحلول وسط داخل الحكومة في كل عملية اتخاذ قرار. وهذا المبدأ، الذي تستند إليه آلية صنع القرار، يُسمى بالديمقراطية التوافقية أو مبدأ التوافق.

هذا يزيد بشكل كبير من فرص نجاح مقترحات الحكومة الفدرالية. أولا، كي تتمكن من اجتياز مناقشة البرلمان لها. وثانياً، لكي تتجنب - بعد حصولها على الموافقة البرلمانية – من التعرض للهجوم بواسطة استفتاء يتم إطلاقه من المعارضين أو، في حالة حدوث ذلك، من الحصول على موافقة أغلبية الناخبين في التصويت الشعبي.

ديمقراطية مباشرة ما هو الاستفتاء؟

(ميكيلي أندينا، swissinfo.ch)

لماذا تغيّرت المعادلة (أو الصيغة) السحرية على مر السنين؟

نهاية الإطار التوضيحي

هذه الديمقراطية التوافقية تُميّز سويسرا عن البلدان ذات الديمقراطية التمثيلية. هنا، يتم انتخاب الحكومة من قبل البرلمان ولا يتدخل المواطنون في هذه الانتخابات. لكن قرارات الحكومة تحتاج في الوقت ذاته إلى الحصول على التأييد الشعبي إلى جانب الأغلبية البرلمانية.

طريقة انتخاب الحكومة الفدرالية أين هي الديمقراطية المباشرة والنظام الفدرالي مُغيّب؟

المبدأ القائل بأن "الكلمة الأخيرة للشعب" مُقدس في النظام السياسي السويسري، ولكن في تاريخ العشرين من سبتمبر الحالي، سيجري انتخاب عضو جديد في ...

هذا يعني أن الحكومة الفدرالية تقوم بتعديل تشكيلتها بمرور الوقت. عند تأسيس الكنفدرالية السويسرية الحديثة في عام 1848، كان مجلس الوزراء أحادي اللون. حينها، كانت للحزب الليبرالي الراديكالي أغلبية مطلقة في البرلمان، ولم تكن هناك استفتاءات ومبادرات شعبية على المستوى الوطني. وبعد مرور أكثر من قرن كامل، أي في 1959، تألفت أخيرًا حكومة تتشكل من أربعة أحزاب.

هل نحن بصدد ميلاد صيغة سحرية جديدة؟

نهاية الإطار التوضيحي

تم الحفاظ على هذه المعادلة السحرية حتى الآن، ولكن مع تغيير في توزيع المقاعد السبعة للحكومة. ومع تغيّر نتائج الانتخابات، تبّدل تمثيل حزبي الشعب السويسري والحزب الديمقراطي المسيحي. حزب الشعب ممثل الآن في الحكومة بحقيبتين وزاريتين والحزب الآخر له حقيبة واحدة.

مع ذلك، فإن صعود حزب الخضر أوجد وضعاً جديداً، لكن تأثير هذا التغيير لن ينعكس على الفور. فوفقًا لتقاليد السياسة السويسرية، تحتاج  التغييرات إلى وقت، كما يُظهر الرسم البياني التالي:

رسم بياني
(swissinfo.ch)


(نقلته إلى العربية وعالجته: مي المهدي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك