تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

صور تعرض للمرة الأولى كسب لقمة العيش في سويسرا عبر العقود..

في عصرنا الحاضر، يُقضي البشر حوالي ثلث أعمارهم في مواقع العمل. أما في سالف العصور، فقد كانت هذه النسبة أعلى بكثير. وخلال المائة وخمسين عاما الفائتة، طرأت تغييرات هائلة على سوق العمل يستعرضها المتحف الوطني السويسري بزيورخ في سياق معرض يُسلط الضوء على هذا التطور البارز.

انتقل الإنسان العامل من الحرفي في القرون الخوالي إلى الموظف.. ومن مصانع الغزل التقليدية إلى المكاتب العصرية التي تحولت اليوم إلى "أدغال" يرتع فيها عملاق الإنترنت "غوغل". وفي الوقت الحاضر، يُقاس الفارق بين مواقع العمل الحالية وتلك التي اشتغل فيها أسلافنا بسنوات ضوئية. في المقابل، تظل العلاقة القائمة بين أصناف العمل والإنتماء الجنسي ثابتة لا تكاد تتغير في صور الأمس واليوم.

المعرض ينتظم تحت عنوان "العمل، صور من 1860 إلى 2015" ويضع على ذمة زوار المتحف الشهير باقة من الصور المنتقاة التي لم يسبق أن عُرضت للجمهور العريض تم تقسيمها على أربع فضاءات موضوعية خُصّص أحدها للأعمال الحرفية التي انقرضت وللمهن التقليدية عموما. كما اهتم المعرض ببعض المحاور الأخرى ذات العلاقة بالعمل والشغل كالهجرة الإقتصادية والتدريب المهني.

الصور الفوتوغرافية المعروضة اختيرت من بين أكثر من 400 ألف صورة تشكل المجموعة الكاملة المملوكة من طرف المتحف الوطني السويسري. ومن المنتظر أن تُوضع ابتداء من عام 2016 على ذمة الجمهور والباحثين ضمن مركز أبحاث جديد.

(الصور: المتحف الوطني السويسري، النص: كريستيان رافلاوب، swissinfo.ch) 

 

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك