تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

في يوم "الأبواب المفتوحة".. السويسريون يزورون المساجد

قبل 3 أسابيع من التصويت على حظر المآذن، فتحت المساجد والمراكز الإسلامية أبوابها بوجه السويسريين وتحوّل المئات من الزوار للتعرّف على أكثر من مائة مكان مخصّـص للصلاة في شتى أنحاء البلاد.

ونُـظِّـم يوم الأبواب المفتوحة هذا العام في 12 كانتونا، من بينها جنيف وفو وفريبورغ. وفي هذا الأخير، افتُـتحت 5 مواقع بوجه الجمهور، ثلاثة منها توجد في فريبورغ وواحد في مورا (Morat)وآخر في Bulle.

وأشار محمد علي بتبوت، رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية في كانتون فريبورغ، إلى أن حوالي 160 شخصا قاموا بزيارتها في أجواء حميمية، وهو رقم يناهز ضِـعف العدد المسجّـل العام الماضي. ويرى محمد علي بتبوت أن اقتراب موعد التصويت يوم 29 نوفمبر، قد لعِـب بطبيعة الحال، دورا في نجاح التظاهرة. وبهذه المناسبة، أعدّ المنظمون صورا لكنائس وأبراج في البلدان الإسلامية لإظهار الإنفتاح والتعايش الموجود في هذه الدول.

وفي جنيف، زار أكثر ما بين 700 و800 شخص المسجد التابع للمؤسسة الثقافية الإسلامية، وهو واحد من أربعة مساجد تتوفر على مئذنة في سويسرا. وقال إدريس فونتين، الأمين العام للمؤسسة الثقافة الإسلامية: "إننا مندهشون، إيجابيا، لمثل هذا الإقبال".

وبالإضافة إلى زيارة قاعة الصلاة والمكتبة، دُعِـي الجمهور إلى إبداء الرأي حول بعض قضايا الساعة، مثل المبادرة المناهضة للمآذن. وقد شهِـد نقاش شارك فيه متحدثون من جميع الديانات، حول مسألة "الحضور الإسلامي والسّـلم بين الطوائف"، إقبالا كثيفا حيث تابعه أكثر من 100 شخص.

من جهة أخرى، عبّـر الدكتور هشام أبو ميزر، رئيس فدرالية المنظمات الإسلامية في سويسرا، أن يوم الأبواب المفتوحة أتاح إمكانية إجراء "لقاءات جميلة جدا ومهمّـة جدا" مع الجمهور السويسري. ومن جهته، أفاد حميد دوران، المتحدث باسم جمعية مسلمي أرغاو، أن 1000 شخص زاروا 9 مساجد في كانتون أرغاو لوحده.

وطِـبقا لتصريحات السيد أبو مايزر، فإن المساجد الموجودة داخل المدن، قد تلقّـت عددا أكبر من الزيارات، مقارنة بالمساجد الموجودة في الضواحي. وكان مُـلفِـتا حضور العديد من النساء اللواتي طرحن أسئلة تتعلّـق بارتداء الحجاب وبالفصل بين الرجال والنساء في المساجد. من جهة أخرى، شاركت فصول دراسية بأكملها في مختلف الزيارات.

ولاحظ السيد أبو ميزر أن يوم الأبواب المفتوحة هذا، كان فرصة ثمينة، سواء بالنسبة للزوار الذين تمكّـنوا من الاستعلام والحصول على أجوبة على أسئلتهم، أو بالنسبة للجالية المسلمة التي فهِـمت مدى أهمية توفير إعلام نشط حول الإسلام.

وفي كانتون زيورخ، حيث نُـظِّـمت هذه التظاهرة للمرة الرابعة، شارك 19 مسجدا، 8 منها في زيورخ و3 في فينترتور. وذكّـر تانّـر خطيب أوغلو، رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية في زيورخ، بأن العام الماضي شهِـد توافُـد 250 شخصا، وقال إنه ينتظر بدوره إقبالا أكبر في هذا العام، بسبب التصويت على المبادرة الداعية إلى حظر المآذن.

يُـشار إلى أن المسلمين، الذين يمثِّـلون أقل من 5% من إجمالي عدد السكان، يتوفّـرون على حوالي 200 موقِـع مخصّـص للصلاة في سويسرا، معظمها غير بارزة للعيان. وبالإضافة إلى جنيف، تتوفّـر ثلاث مساجد على مئذنة في كل من زيورخ وفينترتور (كانتون زيورخ) وفانغن (كانتون سولوتورن)، ومن المحتمل أن تُـشيّـد مئذنة خامسة في المستقبل في لانغنتهال (كانتون برن)، ولا تُـستخدم أيّ من هذه المآذن لرفع الأذان.

swissinfo.ch مع الوكالات

(swissinfo.ch)


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك