تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

قضايا ساخنة في آخر دورة برلمانية سويسرية قبل انتخابات 23 أكتوبر

افتتح نواب البرلمان الفدرالي يوم الاثنين 12 سبتمبر الجاري الدورة الأخيرة قبل انتخابات 23 أكتوبر. وسوف تمنح هذه الدورة فرصة لبعض السياسيين للقيام بدعاية للانتخابات القادمة.


وتزخر أجندة هذه الدورة بالعديد من المحاور الهامة: الفرنك القوي، والتخلي عن الطاقة النووية، وقضايا الهجرة واللجوء.

يقدم برنامج دورة الخريف فرصة لنواب البرلمان الذين يرغبون في جلب انتباه الرأي العام، وتسليط الأضواء عليهم. وأمام كل من مجلسي النواب، ومجلس الشيوخ العديد من المقترحات الحكومية للتخفيف من الآثار الإقتصادية السلبية للفرنك القوي.

وسوف يكشف مجلس الشيوخ عن توجهاته حول هذا الموضوع بداية من يوم الإربعاء 14 سبتمبر، في حين ينظر مجلس النواب في موضوع الفرنك الأسبوع القادم. وقبل التقرير بشأن التدابير التي سوف تتخذ، سوف يستعرض النواب الوضع الإقتصادي في البلاد بصفة عامة خلال جلسة استثنائية.

كذلك يناقش مجلس النواب موضوع  سياسات الهجرة واللجوء، وهما من المواضيع الحساسة في هذه المرحلة التي تسبق الانتخابات العامة. ولا شك أن جميع الأطراف سوف تحاول تسجيل بعض النقاط لصالحها.

ويُنتظر أن تشكل هذه الدورة الأخيرة فرصة لمعالجة بعض الملفات الهامة العالقة  كإعادة النظر في القانون المنظم لانبعاث ثاني أكسيد الكربون، فضلا عن ملف التأمين الصحي، والرسوم على مصادر الوقود الاحفوري.

  

ومن بين القضايا الشائكة التي سوف ينظر فيها مجلس الشيوخ القرار الذي اتخذته الحكومة بالتخلي عن الطاقة النووية بمجرد انتهاء العمر الإفتراضي لمراكز الطاقة الموجودة حاليا. ورغم أن اللجنة التحضيرية لم تنه أعمالها بعد، فإن المعسكر البرجوازي لا يخفي عدم رضاه منذ الآن.

وسيكون من ضمن النقاط الساخنة لهذه الدورة، قيام البرلمان بغرفتيْه بانتخاب نائب عام جديد للكنفدرالية، بعد أن سحب ثقته من النائب الحالي إيرفن بيالار. وتقترح اللجنة التحضيرية من دون أي معارضة لهذا المنصب في الفترة القادمة مايكل لوبير، والذي يرأس حاليا سلطة الرقابة على الأسواق المالية بإمارة ليختنشتاين.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×