Navigation

قوات المعارضة تستولي على كابول

دخول قوات تحالف الشمال الى كابول صبيحة الثلاثاء 13 نوفمبر 2001 Keystone

سقوط العاصمة الافغانية بايدي قوات تحالف الشمال، يعلن نهاية حكم حركة طالبان بعد خمسة اعوام من السيطرة شبه المطلقة على السلطة في البلاد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 نوفمبر 2001 - 13:09 يوليو,

لازالت التقارير الواردة من داخل افغانستان تؤكد استمرار تقدم قوات المعارضة الشمالية بعد ان نجحت في الدخول الى كابول والاستيلاء على مطار قندهار.

فقد تسارعت الاحداث في افغانستان بشكل لم يكن متوقعا. فبعد سقوط مدينة مزاري شريف بايدي قوات تحالف الشمال موفى الاسبوع الماضي، نجحت قوات المعارضة في دخول كابول على الرغم من الدعوات الامريكية بالتمهل.

وفي الوقت الذي لازالت الصورة غير واضحة المعالم حول مصير قيادة حركة طالبان والمواقع التي قد تكون انسحبت اليها قواتها، يبدو ان وصول وزيري الدفاع والخارجية في تحالف الشمال الى العاصمة كابول ضمن قافلة تضم المئات من المقاتلين، يؤشر لرغبة عارمة في صفوف المعارضة الافغانية، استغلال التطورات الاخيرة الى اقصى حد ممكن.

وقد اثار دخول قوات تحالف الشمال الى كابول ردود فعل حذرة ومتوجسة في العديد من العواصم. ففيما اتهم عبد الستار صراط، احد مساعدي ملك افغانستان السابق، تحالف الشمال بانتهاك اتفاق مسبق يقضي بتحويل كابول الى مدينة منزوعة من السلاح، حذرت روسيا على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية من أي محاولة لقيام قوى اجنبية، بوضع عناصرها في كابول.

ويبدو ان التصريحات الروسية تاتي في سياق تحذير باكستان وربما الولايات المتحدة من احتمال اشراك ممثلين عن حركة طالبان في الحكومة الافغانية المقبلة.

حذر وترقب دولي

باكستان طالبت على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية بتحويل كابول الى منطقة منزوعة السلاح تحت راية الامم المتحدة او باشراف قوة متعددة الجنسيات يقرها مجلس الامن الدولي.

وفي نيو دلهي، اعربت المفوضة السامية لحقوق الانسان ماري روبنسن عن مخاوفها من حدوث مذابح اثر تقدم قوات تحالف الشمال، وطالبت الولايات المتحدة وبريطانيا بحماية السكان المدنيين. وقالت ان عددا لا باس به من الذين يقودون اليوم تحالف الشمال لهم سوابق سيئة في مجال انتهاكات حقوق الانسان.

من جهة اخرى، حث الرئيس الفرنسي جاك شيراك في تصريحات ادلى بها في ابو ظبي، على "ضرورة التوصل الى حل سياسي في اسرع وقت ممكن بما يمكن كل طرف من الحصول على النسبة التي يمثلها فعليا على المستوى العرقي والقبلي في افغانستان"، في اشارة واضحة لانشغال الاطراف الغربية من دخول البلد في مرحلة فوضى وتصفية حسابات لا يمكن التكهن بنتائجها.

وفيما تحدثت تقارير عن وصول طائرة مروحية امريكية الى مطار قندهار صبيحة الثلاثاء لتفقد الموقع، حذر قلب الدين حكمتيار واشنطن من ان الحرب لن تنتهي بالاستيلاء على المدن الرئيسية وقال في تصريحات نشرت اليوم في موسكو، ان الولايات المتحدة ستواجه بحرب عصابات مثلما حصل للاتحاد السوفياتي، حسب قوله.

وفي انتظار ما سيسفر عنه لقاء القمة، الذي سيعقد يوم الثلاثاء بين الرئيسين الامريكي والروسي في واشنطن، اعترف مسؤول في وزارة الدفاع الامريكية ان الولايات المتحدة لا تملك أي سيطرة على ما تريد قوات المعارضة القيام به. وهو ما يثير العديد من التساؤلات حول مستقبل الحملة العسكرية في افغانستان وتطوراتها المرتقبة.

سويس انفو مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟