كارلا ديل بونتي تنفي ادعاءات استعمال التهديد ضد الشهود

كذبت المدعية العامة السابقة لمحكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة السويسرية كارلا ديل بونتي الاتهامات الموجهة لها من قبل سياسي صربي بممارسة التهديد على الشهود، واصفة إياها " بالتافهة".

هذا المحتوى تم نشره يوم 30 أغسطس 2010 - 15:27 يوليو,

وكان السياسي القومي الصربي فويسلاف سيسيلج الذي يُحاكم أمام محكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة في لاهاي قد وجه لها هذه التهم.

وفي حوار حصري بثته قناة التلفزيون السويسري الناطقة بالفرنسية، كذبت ديل بونتي أن تكون قد مارست ضغوطا على الشهود. وقد وجه لها هذا الإتهام إلى جانب اثنين من مساعديها هما هيلديغارد اورتس - ريتسلاف، ودانيال ساكسون.

وقالت ديل بونتي" أنا لست محط تحقيق، بل اثنين من المحققين هما اللذان يخضعان للتحقيق، وفي حال ظهور أثر لمصداقية ذلك سيتم فتح تحقيق رسمي في القضية".

وقالت ديل بونتي التي تشغل حاليا منصب سفير سويسرا لدى الأرجنتين أن سيسلج "اختلق" هذه الأمور أو أنه تصور هذه التهم "كتكتيك لدفاعه" . ولكنها على استعداد لوضع نفسها تحت تصرف المحكمة.

وأضافت أنها لم تسمع - طوال الثمانية أعوام وأربعة أشهر التي قضتها في المحكمة - بشاهد واحد تعرض للتهديد أو الضغوط.

وعبرت، المدعية العامة السابقة عن "كامل تضامنها" مع المحققين السابقين، قائلة "إنهما كانا يقومان بمهمة صعبة".

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة