Navigation

كالمي-ري تحث البرلمان على قبول الاتفاق مع واشنطن حول "يو بي إس"

حذرت وزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي-ري من العواقب الخطيرة التي قد تترتب عن رفض البرلمان الفدرالي المصادقة على الاتفاق الذي تم التوصل إليه الصيف الماضي مع الولايات المتحدة حول اتحاد المصارف السويسرية "يو بي إس".

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 أبريل 2010 - 12:15 يوليو,

وفي تصريح لصحيفتي "سونتاغس تسايتونغ" و"لوماتان ديمانش" الصادرتين يوم 18 أبريل الجاري، قالت الوزيرة إن "السلطات الضريبية الأمريكية قد تستأنف إجراءات مدنية ضد يو بي إس وبالتالي سيعاد تنشيط الدعوى القانونية (ضده)".

وأضافت السيدة كالمي-ري أن واشنطن قد ترفض التصديق على اتفاقية منع ازدواج ضريبي جديدة سيكون من شأنه إلحاق الضرر بالاقتصاد السويسري. واستطردت قائلة: "إن الولايات المتحدة قد تنظر أيضا في اتخاذ إجراءات ضد مصارف سويسرية أخرى".

وتماشيا مع موقف حزبها الاشتراكي اليساري، أيدت كالمي-ري ربط الموافقة على الاتفاق (الذي سيناقش في البرلمان في دورته الصيفية خلال شهر يونيو القادم) بفرض ضريبة على مكافآت المدراء وإقرار تدابير لتقليص حجم المصارف.

وبموجب الاتفاق الذي تم التوقيع عليه في أغسطس 2009، تـسلم سويسرا بيانات 4450 من عملاء يو بي إس الأمريكيين المشتبهين بالتهرب من دفع الضرائب في بلادهم. لكن محكمة سويسرية قضت في وقت سابق من هذا العام أن تحويل المعطيات يقتضي موافقة البرلمان الفدرالي على الإتفاق. وقد هددت أحزاب من وسط اليسار ومن اليمين برفض الاتفاق.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟