تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

من الذاكرة العسكرية لسويسرا كُتل إسمنتية تحوّلت بمرور الوقت إلى معالم جذب سياحي

بالنسبة لمعظم الناس تقترن كلمة "توبليرون" بصنف من الشكولاتة السويسرية الهرمية الشكل التي تذكّر بقمّة ماترهورن، ولكنها تستخدم أيضا لتسمية تحصينات مضادة للدبابات تعترضنا في كثير من الأحيان في الأرياف السويسرية. ومن خلال عدسة المصوّرة غابي فوغت، تتحوّل هذه الصخور إلى ما يُشبه القطع الفنية.

في مواجهة صعود التهديد الألماني، شيّدت سويسرا هذه الدفاعات في الثلاثينات من القرن العشرين، لكن هذا العمل استمرّ أيضا خلال الحرب الباردة تحسبا لغزو من طرف الإتحاد السوفياتي. لقد صُمّمت هذه الكتل الضخمة من الإسمنت التي تزن حوالي تسعة أطنان للحيلولة دون مرور الدبابات والمركبات الآلية بشتى أصنافها. 

هذا الصنف من البنايات لا تنفرد به سويسرا حيث استخدمت هذه الكتل، التي تسمى أيضا "أسنان التنين"، كتحصينات على العديد من الجبهات خلال الحرب العالمية الثانية، مثل "خط ماجينو" بفرنسا، و"خط سيغفريد" في ألمانيا.

الآن، وقد عفا عليها الزمن، ولم تعد لها أي فائدة عسكرية، لا تزال هذه الكتل الإسمنتية حاضرة بقوة في المشهد العام، وبالإمكان النظر إليها على أنها معالم جذب سياحي، كما هو الحال بالنسبة لـ "درب توبلورونرابط خارجي" ( Sentier des Toblerones )، حيث يُوجد أزيد من 2700 كتلة تمتدّ لعشرات الكيلومترات من سفح الجورا إلى بحيرة جنيف.

المصوّرة غابي فوغت تنقلت عبر المناطق الريفية لتصوير هذه الكائنات غير العادية التي تمتزج حاليا مع المناظر الطبيعية المحيطة بها.

(النص: أوليفيي بوشار)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك