Navigation

كريدي سويس يُغرّم في اليابان ويواجه الاتهامات في الهند

مصرف كريدي سويس يواجه عقوبات مالية وتحقيقات في اليابان والهند Keystone Archive

البنوك السويسرية التجارية الرئيسية لا تواجه الضغوط والانتقادات في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وحسب، ولكنها تتعرض لبعض المشاكل في المراكز المالية الآسيوية أيضا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 09 مارس 2001 - 12:18 يوليو,

ففي الحين الذي حكمت فيه محكمة في طوكيو على أحد فروع بنك كريدي سويس( Credit Suisse ) بغرامة مالية بلغت نصف مليون فرنك سويسري، تجري تحقيقات في بومباي بالهند تورّط فيها فرع آخر من نفس البنك السويسري المذكور.

فقد شرعت تحقيقات في بورصة بومباي بالهند تتعلق باندماج اثنين من البنوك الهندية الرئيسية، وبالشبهات أن فرع كريدي سويس المعروف باسم Credit Suisse First Boston في الهند، قد استغل المعلومات السرية المتعلقة بالصفقة المذكورة، قبل الإعلان رسميا عن عملية دمج المصرفين.

وتقول هيئة الإشراف والرقابة على بورصة بومباي: إنها توصلت لهذه الشُبهات بعد ملاحظة معاملات كبيرة الحجم بأسهم بَنكي Global Trust Bank وUTI Bank تُنسب لفرع البنك السويسري في الهند. لكن البنك السويسري CSFB في الهند نفى هذه التهم نفيا قاطعا وأعرب عن الاستعداد التام للتعاون مع هيئة الاشراف والرقابة الهندية.

هذا ويعتقد بعض المراقبين المستقلين لبورصة بومباي، وهي أهم بورصة في الهند، بأن بعض الجهات تحاول إلقاء مسؤولية التراجع الحاد الذي حصل في البورصة مؤخرا، على البنوك والمؤسسات المالية الأجنبية ومن ضمنها فرع كريدي سويس في الهند.

وتردد تلك الجهات أن البنوك الأجنبية جازفت مجازفات كبيرة في بومباي بطريقة خرجت عن الحدود التي يسمح بها القانون الهندي وأن ذلك أدى للانخفاض الحاد في بورصة بومباي زاد على ستة في المائة لعدة أيام متتالية، مما أدى بدوره لاستقالة رئيس هيئة الرقابة والإشراف على البورصة تبعا لذلك.

في هذه الأثناء، صدر الحكم في العاصمة اليابانية طوكيو، على فرع آخر من فروع البنك السويسري المذكور، هو بفرع كريدي سويس للمشتقات المالية ( Credit Suisse Financial Products ) بدفع غرامة مالية بلغت خمس مائة و أربعة وخمسون ألف فرنك سويسري.

وقد أصدرت محكمة طوكيو هذا الحكم على البنك السويسري، بتهمة مساعدة بعض الشركات والمؤسسات اليابانية على تغطية ما تتحمّل من مديونية، نتيجة معاملاتها بالمشتقات المالية في البورصة في التسعينات.

وبهذا الحكم الذي يعتبرُه الكثير من المراقبين في طوكيو حكما قاسيا بالمقارنة مع أحكام أخرى صدرت في مثل هذه القضايا، تنطوي صفحة المرافعات التي تواصلت منذ شهر مايو-أيار 1999 ضد فرع كريدي سويس الذي قرر القبول بالحكم وعدم الاستنئاف ضدّه.


جورج انضوني

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.