تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

كسب المال .. بتدمير المال!

الجهاز الذي ابتكرته الشركة السويسرية يحول قطع النقود القديمة إلى قطع غير قابلة للإستعمال لكنه يسمح بالاستفادة من مكوناتها المعدنية

(Keystone)

بعد استتباب اليورو كالعملة الوحيدة في اثني عشر بلدا من بلدان الاتحاد الأوروبي، لا مفر أمام هذه البلدان من التخلص من عملاتها القديمة التي عفا عليها الزمن. وإذا كان التخلص من الأوراق النقدية لا يثير كبير المشاكل، فان الأمر ليس كذلك بالنسبة للقطع النقدية المكونة في الغالب من خلائط معدنية.

من أبرز الشركات المتخصصة بعلاج مشاكل القطع النقدية المعدنية التي لم تعد هنالك حاجة إليها، هنالك شركة "كابلوفير" التي تتوقع خيرا كبيرا من العقود مع مختلف الحكومات الأوروبية المعنية التي قد تعهد إليها مهمة تدمير جزء على الأقل من نقدها القديم.

فهذه الشركة الموجود مقرها في "بيكس" بكانتون فـو السويسري، هي من أشهر الشركات المتخصصة بصناعة الأنظمة الآلية الضرورية لتدمير القطع النقدية وغيرها من السبائك التي يتم الاستغناء عنها، من أجل تسخير معادنها لأغراض أخرى.

ويقول تيو غيرتش أحد الفنيين الذين طوروا تلك الآليات الأوتوماتيكية في عام سبعة وتسعين لحساب شركة "كابلوفير" السويسرية: إن الشركة حصلت على العقد الأول لتدمير النقد المعدني القديم من النمسا التي انضمت مؤخرا إلى منطقة اليورو.

ويعتمد النظام الذي طورته الشركة السويسرية على طمس معالم تلك القطع النقدية القديمة تحت ضغط المكابس بطريقة تجعلها غير صالحة بالمرة، لكنها تبقى صالحة لسك قطع نقدية جديدة، كاليورو في هذه الحالة.

من طنين إلى ثلاثة..فخمسة أطنان في الساعة

ويقول تيو غيرتش: إن فكرة تدمير القطع النقدية القديمة داخل البنوك مباشرة، تعود لاعتبارات أمنية في الدرجة الأولى. وقد عاودته هذه الوسيلة التقنية بعد التفكير في تكاليف الإجراءات الضرورية لحماية نقل عشرات آلاف الأطنان من القطع النقدية في بلدان الأويرو إلى الأفران والمسابك.

وجدير بالذكر أن شركة "كابلوفير" قد عرضت النموذج الأول من هذه الآليات لتدمير القطع النقدية القديمة في معرض النقد الذي أقيم بمدينة بازل السويسرية الشمالية في ينايرـ كانون الثاني من عام ألف وتسعمائة وثمانية وتسعين.

وفي يوليوـ تموز من نفس العام، عرضت الشركة نموذجا جديدا يستطيع طمس معالم طنين من القطع النقدية في الساعة الواحدة. وفي عام ألف وتسعمائة وتسعة وتسعين اشترت مجموعة من البنوك الألمانية خمسا من هذه الآليات التي تحتاج لحيّز لا يزيد طوله على ستة أمتار وعرضه على ثلاثة.

ولمواجهة الطلبات المتزايدة على هذه الآليات المكونة من أربعة أجزاء مستقلة عن بعضها بعضا، عهدت "كابلوفير" شيئا من الإنتاج لشركات أخرى في سويسرا، وعهدت مهمة التسويق لشركة "أويروكوين" التابعة لها والتي يتواجد مقرها في ألمانيا.

وفي أواسط ديسبمرـ كانون الأول الماضي سلمت شركة "كابلوفير" للبنك الألماني "بونديس بنك" خمسا من أحدث الآليات، في إمكان الواحدة منها تدمير طنين ونصف الطن من القطع النقدية في الساعة الواحدة.

وقد فازت شركة "كابلوفير" السويسرية في مزايدة مع ست شركات أوروبية أخرى انتبهت لفرص "كسب المال بتدمير المال"، وتقوم هذا الشهر بشحن اثنتين من الآليات التي تم التعاقد عليها مع حكومة روما، وتستطيع الواحدة منها تدمير خمسة أطنان من القطع النقدية في الساعة الواحدة.

اضافة الى ذلك، زودت هذه الشركة الحكومة التونسية بماكيناتها عام تسعة وتسعين لتدمير ثمانين طنا من العملات المعدنية وتدرس طلبات تقدمت بها كل من البرازيل وتايلاند.

سويس إنفو مع الوكالات


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×