مسؤول صحي يقول إن موجة الإصابة بالفيروس قد تستمر حتى أوائل الصيف

حث وزير الصحة السويسري ألان بيرسيه المواطنين على اتباع نصيحة الحكومة، والحفاظ على مسافة الأمان الاجتماعي، والمكوث في المنازل، والبقاء "صامدين" و "مُوحّدين"، على الرغم من الطقس الجيّد المُرتقب في فترة عيد الفصح. Keystone / Salvatore Di Nolfi

قال مسؤول صحي سويسري رفيع المستوى يوم الثلاثاء 31 مارس إن الموجة الحالية من عدوى فيروس كورونا المستجد التي تجتاح سويسرا يُفترض أن تنتهي بحلول أوائل الصيف.

Keystone-SDA/ك.ض

وقال دانيال كوخ، رئيس قسم الأوبئة في المكتب الفدرالي للصحة العامة للصحفيين في لوتسيرن يوم الثلاثاء: "نحن بصدد التعاطي مع موجة وبائية لا تتسم بطابع تضخّمي فحسب، بل تتجه للتضاؤل أيضا، وهي لن تستمر لسنوات، بل لديها أفق زمني منظور"، وأضاف "نفترض أن هذه الموجة ستنتهي بحلول أوائل الصيف".

حتى تاريخ 31 مارس، أظهرت التحاليل المخبرية لفيروس كورونا المستجد نتائج إيجابية لـ 16250 شخصًا في سويسرا، وتوفي 395 شخصًا، وفقًا لتجميع مُحيّن لإحصائيات الكانتونات الست والعشرين. ولا زالت كانتونات تيتشينو وفُو وجنيف وبازل المدينة الأكثر تضرّراً.

حتى الآن، قامت سويسرا بإجراء 123000 اختبارًا وافتتحت مرفق اختبار في لوتسيرن يسمح بأخذ العيّنات من السائقين دون الحاجة إلى مغادرة سياراتهم، وهي تجربة قد يتم تكرارها في أجزاء أخرى من البلاد.

الإجراءات ستستمر

من جهته، حذر وزير الصحة ألان بيرسيه من أن الإجراءات الاستثنائية المتخذة لمكافحة الفيروس ستبقى سارية لبعض الوقت، حيث لا تزال هناك حاجة إلى حماية المجموعات الهشة (أي السريعة التأثر بالفيروس) حتى بعد أن يبدأ عدد الإصابات في الانخفاض.

وكانت الحكومة أعلنت عن دخول البلد في "وضع الحالة الإستثنائية"، وأصدرت توصية لجميع المواطنين بالبقاء في منازلهم، وخاصة المرضى وكبار السن منهم. كما أعلنت حظرا على مستوى البلاد لأي تجمّع يضم أكثر من خمسة أشخاص.

إضافة إلى ذلك، تم فرض حظر على جميع المناسبات الخاصة والعامة وتقرر إغلاق الحانات والمطاعم والأماكن الرياضية والثقافية؛ ولم تُستثن إلا الشركات والمحلات التي تقدم السلع الأساسية التي ظلت مفتوحة. وفيما أغلقت المدارس والمؤسسات التعليمية أبوابها على الصعيد الوطني، تقرر أن تظل هذه الإجراءات سارية حتى يوم 19 أبريل الجاري.

وقال بيرسيه إنه "من باب الوهم" أن نتخيّل أن الوضع سيعود إلى طبيعته اعتبارًا من 20 أبريل. وحث المواطنين على اتباع نصيحة الحكومة، والحفاظ على مسافة الأمان الاجتماعي، والمكوث في المنازل، والبقاء "صامدين" و "مُوحّدين"، على الرغم من الطقس الجيّد المُرتقب في فترة عيد الفصح.

وأضاف أنه "من الممكن تكييف التدابير في أي لحظة. علينا أن نبقى مرنين".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة