سويسرا تواجه نقصا في مادّة الإيثانول المعقّمة بسبب قرار غير مدروس

عامل ينتج معقّما لتطهير اليديْن مستخلص من الإيثانول بمصنع مقطرات بمارتيني الواقعة جنوب غرب سويسرا يوم 31 مارس 2020. Keystone

أفادت صحيفة "تاغس أنتسايغر" اليوم الإثنيْن أن سويسرا تواجه مخاطر بسبب النقص في المواد الخام اللازمة لصناعة المواد المعقّمة لمواجهة وباء كوفيد-19. وكان بلد جبال الألب قد تخلّى عن احتياطي الطوارئ البالغ 10000 طن من كحول الإيثانول قبل عاميْن.

هذا المحتوى تم نشره يوم 06 أبريل 2020 - 13:56 يوليو,
Reuters/ع.ع

وتحتفظ سويسرا بمخزونات الطوارئ من كل شيء من القهوة والقمح والأرز وزيت الطهي. لكن في عام 2018، أنهت البلاد تقليدها الطويل في تخزين مادة الإيثانول كجزء من الجهود المبذولة لخصخصة سوق الكحول في البلاد، وفقا للصحيفة الناطقة بالألمانية.

وساهم هذا القرار في النقص المسجّل حاليا في المنتجات المعقّة مثل مطهّرات اليد. فقد اختفت هذه المادة من رفوف المتاجر، مع اقبال المستهلكين على تخزينها بكميات هامة - مما دفع مصانع التقطير ومصانع النبيذ وحتى مصانع البيرة إلى البدء في صنع هذه المواد المعقّمة. 

ويشعر بعض السياسيين السويسريين بالإحباط بسبب النقص في العديد من الاحتياجات ذات الصبغة الطبية. نقص كان بالامكان تجنّبه بسهولة.

وقال إلويس جمور، من الحزب الديمقراطي المسيحي (يمين وسط): "لا يمكن أن تكون مادة خام مهمّة مثل هذه الكحول مفقودة فجأة بالتزامن مع بداية انتشار الوباء".

وقال آخرون إنه يجب معالجة هذه المشكلة بمجرّد انقشاع أزمة فيروس كوفيد- 19، حيث قال أعضاء من الحزب الإشتراكي اليساري "إن سويسرا بحاجة إلى الاستثمار في احتياطات الطوارئ بدلا من شراء طائرات مقاتلة جديدة بقيمة ستة ميارات فرنك".

محتويات خارجية

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة