تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ملهى في راحة اليد كيف ابتكر سويسري أصغر أوبرا في العالم

رجل تحيط به مجموعة من الدمى المتحركة


(Emanuel Ammon/AURA)

تحتضن مدينة زيورخ حالياً معرضا طريفا يُقدم للجمهور أصغر أوبرا في العالم، ما يُوفر فرصة لإخراج هذا العمل الذي كاد أن يطويه النسيان بعد أن تم إنجازه من طرف برنهارد فوغلسانغر، مُصمّم الديكور ومتعهّد الحفلات المتوفي عام 1995، من الأرشيف.

لقد كان مظهره غير معتاد بالنسبة لشخص يُعتبر من رواد المسرح. فقد كان يرتدي سروالاً من الجينز وقميصاً صاخباً من تلك التي ترتديها فرق موسيقى الروك، وسترة جلدية لفريق إيه سي/دي سي الموسيقي، وخواتم عريضة في يديه. لكن برنهارد فوغلسانغر لم يكن شخصاً عادياً حيث كان يقود بمفرده أصغر أوبرا في العالم. إذ كان هو قائد الأوركسترا، بل هو الأوركسترا نفسها، وكان يختزل في شخص واحد مصمّم الديكور والمخرج والخياط والممثل أيضا.

يدان تحركان مجموعة من الدمى المتحركة فوق ركح صغير الحجم
(Emanuel Ammon/AURA)

في واقع الأمر، لم يكن المكان ليكفي مزيداً من الفنانين: فقد كانت خشبة مسرح تلك الأوبرا في حي شفاميندنغن بزيورخ في حجم علبة الأحذية. وتوخّياً للدقة: فالكثير من خشبات المسرح كانت مصنوعة بالفعل من علب أحذية. أما صالة الجمهور فكانت تتكون من ثمانية مقاعد فقط ـ فلم يكن هناك مزيد من الأماكن المتاحة في تلك الحجرة الضيقة بالطابق الثاني من أحد المباني السكنية. وكانت هناك مجموعة من المُقربين الذين كانوا يُدعَون بانتظام، كلما افتتح فوغلسانغر عرض الأوبرات الكبرى: بعرائس مصنوعة بدقة من الكارتون وبمصاحبة موسيقى من آلة الفونوغراف. وفي بعض الأحيان كان هو نفسه من يقوم بالغناء، حتى يغطي على فترات الإنقطاع أثناء وضع أسطوانات جديدة.

مشهد من الأوبرا المرئية ليلة في البندقية
(Emanuel Ammon/AURA)

ولد فوغلسانغر عام 1920، كإبن لأحد الحرفيين، وقد شاهد في شبابه أوبرا "سيمونيه بوكانيغرا" لجوزيبي فيردي ومن يومها تملّكته رغبة عارمة في الالتحاق بدار الأوبرا كمصمّم للديكور. لكنه لم يستطع تحقيق هذا الحلم ـ حيث قوبل بالرفض. لذلك اتجه إلى مسارح الاستهلاك أو بالأحرى إلى واجهات العرض في المحلات التجارية وأصبح مصمّم ديكور في سلسلة متاجر "غلوبوس" الكبرى. 

مجسمات شخصيات مسرحية صغيرة جدا
(Emanuel Ammon/AURA)

ولكن على المستوى الخاص ظل عاشقا لفن الأوبرا. وفي السنوات التي تلت الحرب العالمية الثانية، بدأ - أولاً متخفّيا - في صنع عرائس كان يحرّكها باستخدام أسلاك ويفصّل لها ملابس على مقاسها. كما صمّم ديكورات مسرح فخمة لكنها مصغّرة. وفي عطلات نهاية الأسبوع، كان يدعو أصدقائه ويقدم أمامهم عروضه، أما الدخول فكان مجاناً.

شخصيات كرتونية في ديكور ركح مصغر جدا
(Emanuel Ammon/AURA)

في منتصف تسعينيات القرن الماضي، توفى فوغلسانغر واختفت معه دار أوبرا شفاميندينغر. إلا أن أحد المعارض المقامة حاليا بمتحف الخيال في زيورخرابط خارجي، المتخصص في فنون المهمّشين، يعرض بعضاً من خشبات مسرحه الستين، بالتزامن مع معروضات لبعض "الفنانين غريبي الأطوار" الآخرين، وجُلُّهم كذلك من أبناء مدينة زيورخ.

رجل يرتدي ملابس ممثل وينظر إلى العدسة
(Emanuel Ammon/AURA)

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك