Navigation

كيف تتكون الأصابع؟

يعتبر الخبراء كشف الجينات المكونة لأصابع الانسان اختراقا علميا كبيرا swissinfo.ch

بعد خمس سنوات من الدراسات والأبحاث، نجح فريق من مهندسي الجينات أو المورثات بجامعة جنيف في تحديد المورثات التي تتحكم في تكوين أصابع اليد ونموها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 15 نوفمبر 2002 - 15:33 يوليو,

ويكتسي هذا الاكتشاف أهمية كبيرة بالنسبة لعلم الجينات إلى درجة أنه حظي بالصدارة في مجلة Nature البريطانية.

الكروموسوم أو الصِّبغي هو بمثابة الخيط المزدوج الذي يشد الجينات أو المورثات ببعضها البعض داخل نواة الخلية الحيّة، بطريقة تحدد المزايا والصفات الوراثية للكائن الحي.

لكن الأهم من ذلك هو أن عدد الكروموسمات هو عدد ثابت لا يتغيّر في كل نوع من الكائنات الحيوانية أو النباتية، بما أن الفضل يعود لهذا العدد المختلف بين كائن وآخر، في التمييز بين مختلف الكائنات، وفي نقل صفاتها وخواصّها الأساسية بين جيل وجيل.

فالإنسان يملك 23 زوجا من الكروموسمات، بينما يملك الحصان 30 زوجا، وتملك أنواعٌ أخرى من الكائنات عددا قد يصل الخمسين زوجا من هذه الصِّبغيات التناسلية التي لا تلعب أي دور في ترتيب الكائن الحي في سلم التطور الطبيعي للكائنات.

فيما يتعلق بالصِّبغيات الإنسانية وعددها 23 زوجا، فإنها تحمل عناقيد متراصّة من الجينات يزيد عددها على الأربعين ألف جَينة أو مورثة في نواة كل خلية حيّة من الخلايا الإنسانية.

مورّثات تدبّر وأخرى تعمّر!

وكان الباحثون في جامعة جنيف بين أوائل الباحثين الذين أقاموا الدليل في أواسط الثمانينات من القرن الماضي، على وجود علاقة بين الجينات أو مجموعات من الجينات، وبين تكوين كل عضو من أعضاء الجسم، بمعنى أن تلك المورثات المتساوية في المنبت والأصل، تتخصص في وقت لاحق لتكوين مختلف الأعضاء، وذلك تحت إشراف جَينات أخرى تقوم بدور المنسّق والمخطط الرئيسي لعملية البناء بكاملها.

وعلى هذا الصعيد، فان عزل تلك المجموعة من الجينات التي تكون أصابع يد الإنسان، يساند هذه النظرية التي أكدها باحثون في بلدان أخرى.

لكن البروفيسور Denis Duboule الذي يرأس الفريق العلمي بجامعة جنيف يقول، إن دور الدماغ لا يزال غير واضح في هذه العملية التكوينيّة.

ويقارن الدماغ بذلك الجزء من الكيان أو البناء الذي تتركه المورثات الرئيسية المنسقة والمشرفة على عملية البناء حتى اللحظات الأخيرة، لإعطائه الشكل والهيئة المتناسقين مع البناء بكامله، ولتقوم بعد ذلك بتوصيل "أسلاك" خلاياه النويرونية بخلايا شبكة النظام العصبي المنتشرة في جميع أنحاء الجسم.

ويؤكد البروفيسور ديبول أن تكوين أصابع اليد ليس معقدا بهذا الشكل، وأن اكتشاف مركز عمليات تكوين الأصابع، يمهد السبيل للاكتشاف المُبكر للعاهات أو التشوهات في يد الجنين، وتبلغ في المعدّل حالة واحدة لكل ألف جنين.

وجدير بالذكر أن هذه الاكتشافات الأخيرة قد تمت إثر التجارب الطويلة الأمد على الفئران الاختيارية، في إطار برنامج شامل للأبحاث التناسلية يجري بالتعاون بين العلماء والباحثين في جامعات كل من جنيف ولوزان وزيوريخ، وخبراء المعهد السويسري للأبحاث التطبيقية على السرطان وللمعلوماتيّات البيولوجية.

جورج انضوني - سويس إنفو

باختصار

يأتي هذا الاكتشاف للجينات أو المورثات المكونة لأصابع يد الإنسان، ليُتوج نتائج الأبحاث التي جعلت علماء الحيوان والبيولوجيا بجامعة جنيف يؤكدون قبل 15 عاما، وجود صلة وثيقة بين منظومة المورثات في الكروموسوم أي الصِّبغي وبين هيئة أو هندسة جسم الإنسان.

End of insertion

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.