تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

لا خوف من مقليات البطاطس!

مادة الأكريلاميد في المقليات لا تتسبب في الإصابة بالسرطان حسب خبراء جامعتي لوزان وميلانو

(Keystone)

طمأن باحثون سويسريون وإيطاليون عشاق البطاطس المقلية والمجففة، عندما فندوا علماء السويد الذين أكدوا العام الماضي، أن هذه المقليات قد تتسبب في السرطان.

ولم تؤكد الأبحاث الموسعة في جامعتي لوزان وميلانو وجود أية علاقة بين مادة الأكريلاميد والإصابة بالسرطان.

تصنف الوكالة الدولية للأبحاث على السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية الأكريلاميد acrylamide ، كإحدى المواد المشبوهة التي تتسبب في الإصابة بالسرطان.

ويرجع هذا التصنيف، جزئيا ولا شك، للأبحاث التي جرت في عدد من بلدان أوروبا الشمالية وفي مقدمتها السويد، وأكدت أن نِسب مادة الأكريلاميد المتواجدة عادة بكميات "نادرة" في البطاطس والحنطة والحبوب أو المحاصيل الطبيعية الأخرى، تزداد بألف ضعف أو أكثر لدى قلي أو تجفيف هذه المحاصيل في الدهن أو الزيت تحت درجة عالية من الحرارة.

وقد أثارت نتائج هذه التحقيقات العِلمية قلقا كبيرا العام الماضي بين عشاق المقليات والمحمّرات حول العالم، لما هنالك من صلات مشبوهة منذ أوائل الخمسينات من القرن الماضي، بين الأكريلاميد الذي يدخل في صناعات عدّة كصناعات اللدائن والورق وألوان الدهان وبعض أنواع السرطان.

كما أثارت هذه النتائج قلقا بين مسؤولي الصحة العامة وتجار المقليات والمجففات في الأفران العالية الحرارة من بطاطس أو خبز، نتيجة الوعي للإقبال الشديد على تناول هذه المستحضرات الغذائية اللذيذة من جهة، والوعي من جهة أخرى بأن بيانات الباحثين في الشمال تلحق الضرر ولا شك برقم مبيعات هذه الصناعات المنتشرة في مختلف بلدان المعمورة.

وقد أدت نتائج الأبحاث الأوروبية الشمالية على تلك المواد الغذائية المقلية أو المجففة في الأفران العالية الحرارة، إلى سباق مفتوح بين العلماء والباحثين وخبراء التغذية والصناعات الغذائية في سويسرا والخارج، لتأكيد أو نفي مخاطر الأكريلاميد ولابتكار سبل أو طرق جديدة لتحضير هذه المواد الغذائية الشهية دون الأكريلاميد.

كلوا ولا تبالغوا!

وفي هذا الإطار، تأتي النتائج التي نشرتها جامعتا لوزان وميلانو في أوائل يونيو، والتي ستظهر في عدد يوليو المقبل من "المجلة الدولية للأبحاث على السرطان"، لتطمئن عشاق مقليات ومجففات البطاطس والخبز في الولايات المتحدة والخارج.

ومن شأن هذه النتائج الأخيرة أيضا أن تبعث على طمأنة المستهلكين، لأن العلماء السويسريين والإيطاليين خرجوا بها للعلانية، بعد تحليل العلاقة بين مادة الأكريلاميد و000 20 إصابة بالسرطان في الجهاز الهضمي والحَنجرة والمَبيض.

ويؤكد الأستاذ Fabio Levi من جامعة لوزان، أن تلك الأبحاث لم تثبت أية علاقة بين الأكريلاميد وارتفاع أخطار الإصابة ببعض أنواع السرطان التي تنسب لهذه المادة السامة، حتى وإن كان الاستهلاك للمقليات والمجففات الغذائية قويا.

وبين الأبحاث السويدية والسويسرية الإيطالية على الأكريلاميد، يبقى المستهلك معلقا "بحبل الإيمان"، أي بمصداقية هذا الطرف أو الآخر من العلماء والباحثين لتحديد استهلاكه الخاص من هذه المقليات والمجففات الشعبية للغاية.

ورغم طمأنته على "سلامة" الأكريلاميد، على المستهلك أن لا ينسى، أن خير الأمور وسطها، بما أن الباحثين في لوزان وميلانو يحذرون من المخاطر الصحية للنسب العالية من الدهن والزيت في نفس هذه المقليات.

جورج انضوني - سويس انفو

باختصار

أكد فريق من علماء جامعتي لوزان السويسرية وميلانو الإيطالية، أن مادة الأكريلاميد التي تنشأ في مقليات البطاطس والمجففات الأخرى نتيجة الحرارة العالية، لا تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان. ويشير الفريق إلى أن المخاطر الصحية لهذه الأطباق اللذيذة تكمن في كميات الدهن المسبب لأمراض القلب والشرايين

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×