Navigation

لصوص النحاس يستهدفون خطوط شركة السكك الحديدية

في عطلة نهاية الأسبوع الماضي تسلق بعض المجرمين أعمدة حديدية لسحب حوالي 3 كيلومترات من الأسلاك النحاسية من خط تابع للسكك الحديدية الفدرالية في أرغاو "معرضين حياتهم للخطر"، حسب توضيحات شرطة الكانتون.

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 سبتمبر 2009 - 11:36 يوليو,

وطبقا لدراسة أنجزها مكتب التحقيقات الفدرالي في الولايات المتحدة، سجل سعر مادة النحاس من يناير 2001 إلى مارس 2008 ارتفاعا بأكثر من.. 500% في العالم. ومنذ سنوات عديدة، أدى الإرتفاع الشديد في الطلب، إلى ارتكاب عمليات تهريب تسببت في حدوث أضرار مادية تقدر بملايين الفرنكات.

وعلى الرغم من تفكيك العديد من عصابات اللصوص التي تخصصت في هذا المجال، لا زالت الظاهرة مستمرة. وفيما أشارت شرطة كانتون أرغاو إلى تسجيل ثلاث سرقات في الفترة الأخيرة، عبرت عن اعتقادها بأن الأمر يتعلق حسبما يبدو بعصابة منظمة واحدة تمتلك عناصرها معارف تقنية.

ويوم السبت الماضي 19 سبتمبر، اكتشف سائق قاطرة أن السلك النحاسي الحامي من الصواعق قد تم سحبه على مسافة لا تقل عن 1500 متر بين محطتي "سيغنتهال" و"دوتينغن". وفي اليوم الموالي، توصل أحد زملائه إلى النتيجة نفسها على مسافة تناهز 1300 متر بين محطتي "سيسلن" و"لاوفنبورغ" الواقعتين في بلدية كايستن.

ويوم الخميس الماضي 17 سبتمبر، قام اللصوص بتفكيك 300 متر من الأسلاك المخصصة للحماية من الصواعق بين "روميكون" و"كايزرستوهل"، لكن العملية أدت إلى حدوث تماس كهربائي وهو ما عجل فرارهم قبل قدوم موظفي شركة السكك الحديدية.

وقالت الشركة إنها ستكثف من عمليات المراقبة وذكّرت الجمهور بمخاطر الإقتراب من خطوط نقل التيار الكهربائي التي تصل قوتها إلى 15000 فولت.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.