Navigation

لقاء قمة سويسري – أوروبي في زيورخ

في زيورخ، أجرت ميشلين كالمي – ري، رئيسة الكنفدرالية مساء الأربعاء 9 نوفمبر، لقاءً مع هيرمان فان رومبوي، رئيس المجلس الأوروبي، تمحور حول أزمة الدَّين في بلدان منطقة اليورو. كما تناول الإجتماع العلاقات بين سويسرا والاتحاد الأوروبي والتعاون في المجال الجبائي وعددا من المسائل، ذات الطابع الدولي.

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 نوفمبر 2011 - 09:55 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وفي ندوة صحفية عُـقدت إثر الاجتماع، صرّحت كالمي – ري أن المباحثات كانت "بنَّـاءة جدا". وفيما يتعلق بأزمة الدُّيون، شددت الرئيسة السويسرية على أن برن، بوصفها شريكا اقتصاديا وثيقا للاتحاد الأوروبي وساحة مالية مهمّـة في القارة الأوروبية، معنِـية بالتوصل إلى حل سريع لأزمة اليورو.

وكما هو معلوم، فإن ارتفاع قيمة الفرنك، يمثل مشكلة للكنفدرالية السويسرية، التي تذهب 60% من صادراتها إلى الاتحاد الأوروبي وتقدُم 80% من وارداتها من البلدان الأعضاء فيه.

في سياق متصل، استبعدت وزيرة الخارجية مساهمة سويسرية في صندوق الإنقاذ، وذكّـرت بأن برن عبّـرت بعدُ عن تضامنها من خلال التحويلات التي تقوم بها إلى صندوق النقد الدولي. وأوضحت أن البرلمان الفدرالي صادق في الربيع الماضي على الترفيع في قيمتها، لتبلغ 16 مليار من الفرنكات.

على صعيد آخر، شرحت ميشلين كالمي – ري لرئيس المجلس الأوروبي الاتفاقيات، التي توصلت إليها سويسرا مع ألمانيا وبريطانيا، حول الرسوم المُـسبقة المُـقتطعة على مدّخرات مواطني البلدين في سويسرا.

من جهته، أعلم فان رامبوي، رئيسة الكنفدرالية بخصوص الإجراءات المتَّـخذة من طرف الاتحاد الأوروبي لمواجهة الأزمة، وقال: "إن إصلاحات مهمّـة بصدد التطبيق في منطقة اليورو إجمالا، وفي البلدان التي تتعرض لضغوط من طرف الأسواق المالية، على حدّ السواء"، وشدّد على أن الأوروبيين "مُصمِّـمون على ضمان الاستقرار المالي لمنطقة اليورو".

وفي مجال السياسة الخارجية، تطرّق الاجتماع بين كالمي – ري وفان رامبوي إلى الاتفاق الذي تم التوقيع عليه في نفس اليوم بين جورجيا وروسيا والمتعلِّـق بانضمام موسكو إلى منظمة التجارة العالمية. وقد عبّـر المسؤول البلجيكي عن "اعترافه العميق بالجميل" لسويسرا، لما بذلته من جهود وساطة، سمحت بالتوصل إلى هذه النتيجة.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.