تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

للجَمال مَلكات ولَو بدُون تاج!

ملكة جمال سويسرا الجديدة جينيفر آن بيرجر تبلغ من العمر تسعة عشر عاما

(Keystone)

تَسَمَّرَ أكثرُ من مليون مُشاهد سويسري أمام الشَّاشة الصغيرة ليلة السبت الماضي لتتبع مُسابقة "ملكة جمال سويسرا". الفائزة بالتَّاج تتمتعُ بجمال ساحر بلا شك، لكن نوع المُسابقة يفتح النقاش مجددا حول آثار مثل هذه التظاهرات على صورة المرأة وقيمتها..

قد لا يخطرُ على البال أن هُنالك علاقة بين أحداث الحادي عشر من سبتمبر ولقبِ ملكة جمال سويسرا. لكن الصلةَ موجودةٌ وانعكست سلبا على الحائزة الجديدة على اللقب.

فقد كان من المُقرر إجراء مُسابقة ملكة جمال سويسرا يوم الـ15 من سبتمبر أيلول الماضي، لكن الحَدثَ أُجِّلَ بعد الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها الولايات المتحدة يوم الـ11 من نفس الشهر.

نتائجُ هذا الإرجاء بدأت تظهر قبل موعد مسابقة الجميلات السويسريات. المُرشحات الستة عشرة كُنَّ على علم أن أكثرَهن حظا في المسابقة لن تكون الأوفر حظا في تاريخ ملكات جمال الكونفدرالية. فالحسناء التي ستتربع على عرش جمال سويسرا، ستحتفظ بتاجها لمدة عشرة اشهر فقط بدلا من عام واحد. وفي هذا خسارة... مالية كبيرة لاسيما وأن جدول أعمال الملكة الجديدة عادة ما يكون مزدحما من اليوم الأول بعروض مغرية تدر عليها الكثير.

ربما لذلك لم تذرف الملكة الجديدة، جينيفر آن جيربر، البالغة من العمر تسعة عشر عاما، من كانتون أرجاو، الكثير من الدموع لحظة الإعلان عن فوزها، كما أصبح معتادا في مسابقات الجمال في كافة أنحاء العالم. بل إكتفت الحسناء الفاتنة بإبتسامة خلابة آسرت قلوب المليون سويسري المتسمر أمام شاشات التلفزيون.

جمال أم استغلال؟

ماهي مواصفات ملكة الجمال المثالية الجديدة؟ جمال خلاب، بلا شك، ومواصفات جسدية تحسد عليها، حددتها الصحف، بالأحجام 61-89 -81، وبطول 173 سنتيمترا... وبالطبع، لم تنس اللجنة أن تشير إلى أنها تتمتع بالذكاء.

وإذا كانت اللجنة قد سعت جاهدة إلى التأكيد على نقطة الذكاء تلك فإن لهذا مبرراته. فمسابقات الجمال، رغم الإقبال الجماهيري العارم عليها، تظل عرضة للانتقادات من العديد من الجماعات، وخاصة النسائية منها، التي ترى فيها امتهانا لكرامة المرأة تُحول فيها المرأة ومواصفاتها الجسدية إلى بضاعة رائجة، ويتم التركيز فيها على المظهر الخارجي، كما لو كانت القشرة أهم من المضمون.

ثم هل تشكل مواصفات ملكات الجمال المعمول بها في المسابقات الرسمية نموذجا؟ فالمشكلة أن الترويج لصورة ملكات الجمال يحولهن، وهن الاستثناء لا القاعدة، إلى نموذج تسعى الفتيات والنساء من بعدهن إلى الاحتذاء به. هذا، رغم أنه من المعروف أن الكثير من ملكات الجمال يعانين من مشاكل غذائية نفسية تدفعهن، خوفا على رشاقتهن، إلى الامتناع وبصورة مرضية عن الأكل بصورة صحية.

لم تبدِ ملكة الجمال السويسري الجديدة أي إنزعاج أثناء مراسيم المسابقة من هذه الاعتراضات، ومن يلومها... ففي النهاية للتاج سحره.

سويس انفو

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×