تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

لماذا تغير الشركات اسماءها؟

تغيير اسم شركة قد لا يكون دائما بسبب تبديل نشاطها، بل ايضا لجذب الانظار إليها

(swissinfo.ch)

شهد عالم الاقتصاد السويسري في السنوات الأخيرة، ظاهرة لجوء عدد من الشركات إلى تغيير أسمائها. قد يعتقد البعض أن اندماج اكثر من شركة يتطلب استحداث اسم جديد، لكنه هذا لم يكن الدافع الوحيد للتغيير.

فعلى سبيل المثال غيرت هذا الأسبوع شركة "هولدربانك" لصناعة الأسمنت اسمها ليصبح " هولكيم"، و شركة طيران "انغادينا" أصبح اسمها "سويس وينغز"، وقبل ذلك تحول الاسم المعروف دوليا "اورليكون-بيرليه" إلى "يوناكسيس" و اختفت "سيباغايغي" لتظهر "نوفارتيس".

ويقول كلاوس شتولكر أحد خبراء العلاقات العامة أن اسم الشركة بصفة عامة هام جدا، لأنه أصبح الآن يمثل علامة تجارية، وهذا يعني بالطبع قيمة مالية معتبرة. وقدرة شركة ما على ترويج اسمها يعني بالضرورة القدرة على ترويج منتوجاتها.

قد يقدم هذا التوضيح تفسيرا للاسباب الكامنة وراء تغيير أسماء بعض الشركات، ليصبح مكونا من كلمة واحدة، او ليتلاءم مع التقليعة السائدة في الأسماء الجديدة المتداولة، او ليبرز اتجاها جديدا في نشاط الشركة او منتوجاتها.

وهذا ما حصل على سبيل المثال مع شركة "اورليكون-بيرليه" التي اشتهرت بتصنيع الأسلحة عندما ابتعدت عن هذا المجال وتحولت إلى مجال التقنيات العالية. فقد ارتأت أنه من الأفضل لها أن تعتمد اسما جديدا وهو "يوناكسيس" الذي ليس الا مزيجا من كلمتي united و axis الإنكليزيتين.

الملاحظة الثانية في هذه الظاهرة، أن اختيار الأسماء الجديدة أصبح يميل إلى اعتماد اللغة الانكليزية أو تلك التي يعسر ربطها بجهة جغرافية معينة. وقد يكون الدافع وراء ذلك اتساع ظاهرة العولمة الاقتصادية واندماج المزيد من الشركات المتعددة الجنسيات، بحيث يسهل التعرف على اسم الشركة وتداوله بيسر في أي منطقة من العالم.

ولا يقتصر تغيير اسم شركة ما على تركيب بعض الأحرف بشكل جديد وتعديله في دليل الهاتف أو على المغلفات والرسائل، بل يتطلب أيضا تغيير شعار الشركة باستخدام التقنيات الحديثة التي ظهرت في مجال التصميم والرسومات ثم يأتي بعد ذلك دور الدعاية والإعلان لتسويق الاسم والشعار الجديد للشركة، وهو ما يتكلف مبالغ مالية كبيرة.

فعلي سبيل المثال، بلغت التكاليف الاجمالية لتغيير اسم احد المصارف السويسرية من كريدي سويس الى مجموعة كريدي سويس بمليار من الفرنكات السويسرية.

ويشير كلاوس شتولكر الخبير السويسري في العلاقات العامة إلى أن تغيير الاسم قد لا يكون في بعض الأحيان خطوة موفقة مثلما حدث مع شركة الطيران السويسرية بعد تغيير اسمها من Swissair إلى SAirGroup . واعتبر الخبير أن هذا التغيير كان خطأ فادحا، قامت الإدارة الجديدة للشركة بتصحيحه، ولكن بعد ضياع ملايين الفرنكات من ميزانيتها.

وعلى الرغم من أن ظاهرة تغيير أسماء الشركات اصبحت تحدث بشكل شبه اسبوعي في سويسرا، إلا ان الكثيرين يعتقدون أن مجرد التفكير في تغيير أسماء شركات معينة مثل "رولكس" أو "نستليه" أو "اوميغا" يعتبر نوعا من الغباء!


سويس انفو

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting