Navigation

لومينغو يستقيل من الحزب الإشتراكي بعد إدانته بارتكاب غش انتخابي

ريكاردو لومينغو خلال مداخلة له تحت قبة البرلمان ببرن Keystone

اضطر النائب البرلماني السويسري ريكاردو لومينغو إلى الإستقالة من الحزب الإشتراكي السويسري بعد أن مورست عليه ضغوط إثر إدانته من طرف محكمة محلية ببيان/ بيل بكانتون برن بارتكاب غش انتخابي خلال انتخابات جرت سنة 2006.

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 نوفمبر 2010 - 16:13 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وفي بيان أصدره النائب المدان يوم الثلاثاء 16 نوفمبر 2010، أوضح لومينغو: "أنه سوف يرسل طلب الاستقالة، وبطاقة العضوية إلى إدارة الحزب".مضيفا بأن هذا القرار لم يكن اتخاذه سهلا، لكنه من دون شك الحل الأفضل بالنسبة له وبالنسبة للحزب.

وتقدم لومينغو بطلب إستئناف لحكم الإدانة الذي أصدرته بحقه محكمة محلية بيان/ بيل يوم 11 نوفمبر من السنة الجارية، وقال عندئذ إنه لن يستقيل من مجلس النواب (الغرفة السفلى من البرلمان الفدرالي)، إلا إذا ما قررت المحكمة رفض اعتراضه على الحكم الابتدائي. وجاء في بيان أصدره آنذاك "إن من واجبي مواصلة خدمة أولئك الذين صوّتوا لي". ومباشرة بعد صدور الحكم دعاه المسؤولون بالحزب الاشتراكي الذي هو عضو فيه إلى تقديم استقالته.

وقد أدين هذا النائب من أصل إفريقي بتهمة الغش الإنتخابي بعد ان اتهم بملء 40 بطاقة انتخابية في مسعى منه للحصول على مقعد في مجلس نواب كانتون برن في انتخابات 2006. لكنه ينفي ذلك مدعيا أنه لم يفعل سوى مساعدة بعض الناخبين على ملء بطاقاتهم، وانه كتب في البعض منها إسمه، وفي البعض الآخر أسماء بعض منافسيه.

وقد ولد ريكاردو لومينغو في أنغولا، وفرّ لاجئا إلى سويسرا هربا من الحرب الأهلية في بلده الأصلي في بداية الثمانينات. ودرس القانون في الجامعات السويسرية ، وانخرط في الحياة السياسية سنة 2004، وأصبح عضوا بمجلس النواب الفدرالي نيابة عن الحزب الإشتراكي سنة 2007.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.