تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ما بين نيويورك ودافوس

(Keystone)

انتهت المباراة التي تواصلت خمسة أيام ووصل المنتدى الاقتصادي العالمي إلى ختام أعماله لهذا العام معلنا عودته إلى مهده في دافوس في السنة القادمة، إلا أن تجربة انعقاده في نيويورك تركت آثارها.

انفض السامر وغادر نيويورك ثلاثة آلاف مشارك من مختلف أنحاء العالم بعد خمسة أيام من المحاضرات والمناقشات حول الوضع الاقتصادي العالمي و انعكاسات الإرهاب عليه.

وزير الخارجية السويسري جوزيف دايس لم يخف سعادته أمام المشاركين بعودة المنتدى في العام القادم إلى دافوس في أحضان جبال الألب وفي حضور مؤسس المنتدى كلاوس شفاب.

عمل وتزلج على الجليد في آن واحد

تشعر سويسرا بالفخر لأنها تمكنت من إعادة دافوس إلى دافوس، وعلى الرغم من أن هذا القرار كان متخذا بالفعل قبل بدء أعمال المنتدى في نيويورك، إلا أنه لم يمنع بعض الشخصيات من إعلان رغبتهم في استضافة المنتدى بشكل دائم في "اجمل مدن العالم" حسب قول أحدهم، فبعد تصريح عمدة نيويورك بأن المرء يذهب إلى سويسرا للتزلج على الجليد داعيا إلى بقاء المنتدى في نيويورك ، صرح وزير الاقتصاد السويسري باسكال كوشبان بأنه يمكن في سويسرا التزلج على الجليد والعمل أيضا، وهو ما اعتبره ميزة هامة ، ولكنه يرى مشكلة ديبلوماسية في مطلب عمدة نيويورك.

"الولايات المتحدة الامريكية دولة لها تأثُير ونفوذ واسع في العالم، وإذا وقع الاختيار فعلا على عقد المنتدى الاقتصادي العالمي بصفة دائمة هناك، فهذا تأكيد بأن هذا النفوذ يمكن أن يمتد ليصل إلى كل شيء، بينما من الافضل أن يكون الحوار في الخارج، فهذا افضل للولايات المتحدة ولنا أيضا" بهذا التصريح برر وزير الاقتصاد السويسري أسباب تمسكه بعودة المنتدى إلى دافوس.

المقارنة الامنية ملفتة للنظر

إلا أنه بالنظر إلى جانب من حصيلة المنتدى يمكن أن نرى بأن نيويورك نجحت فيما لم تنجح دافوس في الوصول إليه وهو ضمان انعقاد المنتدى بشكل جيد في نفس الوقت الذي يمكن للمعارضين التظاهر و هو ما يعني أن الشرطة الامريكية تمكنت من السيطرة على الوضع.

هذه الملحوظة لفتت انتباه اندريه كودلسكي من المنتدى وتسائل عن امكانية قيام الشرطة السويسرية بمثل هذه المهمة، أي ضمان حرية التعبير عن الرأي دون اللجوء إلى العنف، ويضيف بأنه من اللافت للانتباه أن تقع في نيويورك أحداث شغب بسيطة بينما شهدت زيورخ بعديا عن اعمال المنتدى أعمال عنف.

من ناحيته اعتبر وزير الخارجية السويسري أنه من الصعب المقارنة بين الوضع في دافوس ونيويورك، فالوسط في نيويورك يختلف عن دافوس وربما تكون السيطرة على الوضع في نيويورك أسهل ، إلا أنه أضاف بأن تنسيق التعاون بين الكانتونات سيكون جيدا ليبدو الوضع في دافوس العام القادم في شكل أفضل.

نيويورك شهدت أيضا مظاهرات مكثفة يوم السبت دون وقوع حوادث على الرغم من أن الشرطة القت القبض على بعض العشرات من المتظاهرين، ولم يؤثر ذلك على أعمال المنتدى الذي واصل اعماله في هدوء.

المنتدى الاقتصادي العالمي ... في افريقيا؟

ولكن بماذا خرج المشاركون من كل هذه الانطباعات المختلفة؟ نيويورك أم دافوس؟ دانيال فاسيلا مدير شركة نوفارتيس أعتبر أن هناك وجهان مختلفان، و البعض يقول أن دافوس مرتبطة بهذا المنتدى، وآخرون لا يقولون أنه يجب الرحيل إلا مكان آخر.

إلا أن الواقع يقول بأن المنتدى سيعود إلى كانتون غرابوندن على الأقل حتى عام الفين واربعة حسب تأكيد الحكومة الفدرالية بأنها ستشارك في تكاليف الاحتياطات الامنية.

مؤسس المنتدى كلاوس شفاب قال بأن السؤال حول مكان انعقاد المنتدى على المدى البعيد سيطرح بجدية، ولكنه في الوقت نفسه لم يخف اعجابه بما قدمته نيويورك، حيث قال أنه لابد من التأكيد على أن الحفاوة التي قدمتها تلك المدينة وفرت مناخا جيدا للحوار، ولم يتردد في القول بأن هذا المنتدى قد يعود يوما ما إلي هذه المدينة الرائعة.

سيناريوهات أخرى لمكان انعقاد المنتدى مستقبلا ظهرت من بعض المشاركين، فدانيال فاسيللا مدير شركة نوفارتيس يعتقد أن فكرة انتقال المنتدى من حين إلى آخر إلى مكان مختلف فكرة جيدة، وخاصة إلى المدن التي نريد أن نبلغها رسالتنا، وهي الفكرة التي تبناها أعضاء منظمة سويسرية غير حكومية حيث قال بيتر بري من منظمة "أرض البشر" أنه لابد من انعقاد هذا المنتدى في إحدى دول الجنوب ليرى المشاركون الواقع.

بيير غوبيه
موفد سويس انفو الخاص إلى نيويورك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×