Navigation

مبادرة تُعارض استخدام المبيدات تتجاوز مرحلة جمع التوقيعات

يقول مؤيدو مبادرة "مياه صالحة للشرب وأغذية صحية" أن 2000 طن من المبيدات الضارة تستخدم سنويا في المزارع السويسرية. Keystone

نجح ناشطون في جمع توقيعات 114.420 مواطنا سويسريا لصالح مبادرة "مياه صالحة للشرب وغذاء صحي" تهدف إلى خفض الدعم المباشر المقدّم للمزارعين الذين يستخدمون في أنشطتهم الفلاحية المبيدات الكيميائية أو المضادات الحيوية. 

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 يناير 2018 - 11:25 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

ويدعو نص المبادرة - التي قُدّمت إلى المستشارية الفدرالية في برن يوم الخميس 18 يناير 2018 بعد الإنتهاء من جمع التوقيعات المطلوبة - السلطات الفدرالية إلى ضمان إمداد السكان بغذاء صحي ومياه نظيفة.

في إطار السياسة المُعتمدة حاليا، يحصل المزارعون السويسريون على إعانات تقدر قيمتها بحوالي 2.8 مليار فرنك. وفي مقابل ذلك، يُفترض أن يلتزم معظمهم بالحد الأدنى من المعايير المعروفة باسم "الخدمات الإيكولوجية المطلوبة" التي تشمل إنتاجا يشجّع التنوّع البيولوجي، وتربية مواشي سليمة، واستخداما فعّالا للتربة (من خلال تدوير سنوات الإستخدام)، وتدابير أخرى. 

في السياق، تنص المبادرة الجديدة تحديدا على إنتاج زراعي خالٍ من المبيدات، وتطالب بتغذية الماشية مما تنتجه المزارع نفسها. في الوقت نفسه، ينادي أصحاب المبادرة بحجب الإعانات المباشرة التي تقدمها الفدرالية عن المزارعين الذين يُطعمون مواشيهم المضادات الحيوية توقيا من الأمراض. كما يُلزم نص المبادرة البحوث الزراعية وقطاعي التدريب والإستثمار في المجال الزراعي باحترام هذه المعايير.

يقدّر المشاركون في هذه الحملة، بما في ذلك الفرع السويسري لمنظمة "السلام الأخضر" (غرينبيس)، وجمعية الطيور السويسرية، والإتحاد السويسري لصيد الأسماك، حجم المبيدات التي استخدمت في 85- إلى 90% من المزارع السويسرية بحوالي 2000 طن، وحجم المضادات الحيوية التي تم تطعيمها للمواشي لمنع إصابتها بأمراض بحوالي 38 طنا. وبحسب رأي المؤيدين لهذه المبادرة، تؤدي هذه المبيدات والمضادات الحيوية المستخدمة في المزارع إلى تلويث الأنهار والجداول والمياه الجوفية، إضافة إلى تدميرها للتنوّع البيولوجي.

المبيدات مقابل الإنتاج

في شهر سبتمبر 2017، أعلنت الحكومة الفدرالية أنها ستنفّذ خطة عمل تهدف إلى الحد من تلوّث التربة والمياه على المدى الطويل بنسبة 50% من خلال اعتماد سياسة أكثر استدامة لحماية المحاصيل على مدى السنوات العشر القادمة. مع ذلك، يرى المكتب الفدرالي للزراعة أنه من غير المُمكن الإستغناء بشكل كامل عن استخدام المبيدات.

من ناحيته، يقول اتحاد المزارعين السويسريين إنه يريد أيضا خفض كمية المبيدات المستخدمة في الزراعة، ولكنه يعارض الحظر الشامل. وقال الإتحاد في شهر يونيو الماضي على لسان رئيسه ماركوس ريتّر: "إن فرض حظر شامل على استخدام المبيدات من شأنه أن يؤدي إلى خفض الإنتاج الزراعي بنسبة 20 إلى 40%"، كما حذّر من أن الصناعات الغذائية في سويسرا تحتاج إلى إمدادات آمنة ومستمرة من المواد الخام ، وأنه حتى الأغذية العضوية "لا يُمكن انتاجها من دون مبيدات". 

بموازاة ذلك، يجري جمع توقيعات على المستوى الوطني أيضا لفائدة مبادرة مماثلة، تدعو إلى فرض حظر شامل على استخدام واستيراد المبيدات الإصطناعية. وكان استطلاع للرأي نشرت نتائجه العام الماضي قد كشف أن 65% من السكان في سويسرا يُريدون من المزارعين المحليين استخدام كميات أقل من المبيدات في حقولهم.         


تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.