تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

متظاهرون في برن لتحسين صورة الإسلام في سويسرا

تظاهر ما بين 500 و800 شخص معظمهم من المسلمين أمام مبنى البرلمان الفدرالي في العاصمة السويسرية برن احتجاجا على نتيجة الاستفتاء الذي نظم يوم 29 نوفمبر الماضي وأظهر رغبة غالبية السويسريين في منع بناء مآذن جديدة في البلاد.

ورفع بعض المتظاهرين لافتات كتب عليها "نحن مسلمون، لسنا هتلر" وأخرى جاء فيها "لا يعني تطبيقنا للإسلام أننا متطرفون".

في الوقت نفسه، حرص منظمو التظاهرة التأكيد للشعب السويسري أن الإسلام دين مسالم يوصي المؤمنين به باحترام الأديان الأخرى. وأوردت وكالة الأنباء السويسرية SDA-ATS أن نيكولا بلانشو، مدير "الشورى الإسلامية المركزية في سويسرا" Islamischer Zentralrat، التي دعت لتنظيم التظاهرة (وهي هيئة جديدة تأسست في شهر أكتوبر 2009) خاطب المتظاهرين مؤكدا أن المسلمين "لا يريدون تطبيق الشريعة الإسلامية في سويسرا".

من جهتها، شددت ميلاني مهاجري، رئيسة منظمة النساء المسلمات في مداخلتها على أنه لا توجد أي مسلمة يُفرض عليها ارتداء الحجاب وقالت: "إنني متواجدة هنا من تلقاء نفسي وأنا متحجبة لأنني أريد ذلك".

وكان الإستفتاء الذي جرى في 29 نوفمبر بدعوة من تيارات تنتمي إلى اليمين المتطرف أظهر تأييد 57,5% من الناخبين في منع بناء مآذن جديدة في البلاد، ما أثار ضجة في الرأي العام العالمي. واعتبرت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي ان هذه الخطوة تنطوي على "تمييز شديد"، وهي "مناسبة لخلق انقسامات" و"مؤسفة ولا سيما (أنها جرت) في سويسرا"، كما نددت الدول الإسلامية والدول المجاورة لسويسرا والفاتيكان بنتيجة الإستفتاء.

في المقابل، حرصت الحكومة السويسرية على طمأنة المسلمين الذين يعيشون على أراضيها، والبالغ عددهم حوالي 400 ألف نسمة، مؤكدة أن الاستفتاء "لا يشكل رفضا للمسلمين أو لدينهم أو لثقافتهم". وتضم سويسرا نحو 200 مسجد ومصلى ترتفع المآذن فوق أربعة منها فقط.

في سياق متصل، ذكرت صحف سويسرية ان السلطات استوقفت ثم أعادت داعية إسلاميا عند الحدود الالمانية في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة 11 ديسمبر لمنعه من الحديث في التجمع الحاشد الذي نظم لاحقا يوم السبت في برن لمعارضة الحظر الذي أقره الناخبون السويسريون قبل أسبوعين على بناء مآذن جديدة.

وذكرت صحيفة "بليك" الشعبية الواسعة الإنتشار أن فوغل وهو ملاكم ألماني سابق يبلغ 31 عاما من العمر حاول العبور الى سويسرا بالسيارة عند الحدود مع مدينة بازل في حوالي الساعة العاشرة والنصف بالتوقيت المحلي مساء الجمعة 11 ديسمبر لكن السلطات منعته من الدخول وأجبرته على العودة لألمانيا.

وأكدت وكالة الأنباء السويسرية التقرير ونقلت عن ماركوس زومباخ المتحدث باسم سلطة حدود بازل قوله ان الحكومة منعت فوغل من دخول البلاد. واعترض فوغل على عدم السماح له بدخول سويسرا لكنه تعاون مع حرس حدودها ووقّع أمرا يحظر دخوله البلاد. ثم عاد الى ألمانيا في حين واصلت سيارتان أخريان رافقتاه الرحلة إلى سويسرا.

Swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×