Navigation

Skiplink navigation

الاتجار في البشر: سويسرا مدعوة إلى تعزيز حمايتها للضحايا

التقرير يدعو سويسرا إلى إجراء تحقيقات منهجية من جانب الشرطة في حالات تتعلّق باختفاء الأطفال. Keystone/Peter Steffen

في تقريره الأخير، دعا مجلس أوروبا سويسرا إلى تعزيز جهودها للتصدّي لمشكلة الاتجار بالبشر، رغم إشادته بالتقدّم الذي أحرزته في هذا المجال على مدار الأعوام القليلة الماضية. 

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 أكتوبر 2019 - 07:30 يوليو,
swissinfo.ch/ع.ع

وحثّ فريق خاص من الخبراء التابعين للمجلس، الذي يوجد مقرّه في مدينة ستراسبورغ، وغير تابع للاتحاد الأوروبي، السلطات السويسرية على تحسين آليات التعرّف على ضحايا الاتجار بالأشخاص وحمايتهم في محاولة منهم للقضاء على استغلال العمال.

ويوصي المجلس في بيان له نٌشر يوم الأربعاء سويسرا "بضمان وجود آلية متعارف عليها لتحديد هوية الضحايا في جميع الكانتونات". 

كذلك حث تقرير الخبراء السلطات السويسرية على بذل المزيد من الجهود لمنع الاتجار بالأطفال أو القصّر غير المرافقين من خلال توفير سكن آمن وإشراف مناسب لهم.

البيان الصحفي أشار أيضا إلى أنه "من حق جميع ضحايا الاتجار بالبشر الخاضعين للولاية القضائية السويسرية، بما في ذلك طالبي اللجوء والأشخاص الذين تعرضوا للإساءة في الخارج، ولكن تم التعرّف عليهم في سويسرا، الاستفادة من تدابير المساعدة".

احراز تقدم

مجلس أوروبا أقرّ في بيانه بقطع سويسرا خطوات في هذا المضمار منذ تقديمه التقرير الأوّل عنها في عام 2015، من ذلك اعتماد الكنفدرالية خطة عمل لمكافحة الاتجار بالبشر، وتعهّد المسؤولين في المجال بالتدريب، وإطلاق العديد من حملات التوعية وُجّهت إلى عموم المواطنين وإلى الموظفين العاملين في المجال الصحي.

ويعتبر فريق الخبراء هيئة مستقلة تراقب كيفية تنفيذ البلدان الأعضاء لاتفاقية المجلس بشأن مكافحة الاتجار بالبشر. وقد صادقت سويسرا على هذه الاتفاقية في عام 2012. 

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة