Navigation

Skiplink navigation

محكمة زيورخ تصدر عقوبة بالسجن 17 عاما ضد الجندي القاتل

أصدرت محكمة زيورخ يوم الثلاثاء 25 أغسطس حكما يقضي بالسجن 17 سنة على الجندي الذي قتل فتاة تبلغ من العمر 16 سنة وجدت بالصدفة أمامه يوم 23 نوفمبر 2007، مستخدما بندقيته الآلية، وقد اعترف الجاني بقتل الفتاة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 26 أغسطس 2009 - 11:28 يوليو,

وبالإضافة إلى ذلك قضت محكمة كانتون زيورخ بإخضاع هذا الشاب البالغ من العمر 23 سنة إلى فترة علاج نفسي داخل مصحّة مغلقة لا يسمح له بمغادرتها.

تعود الحادثة إلى يوم 23 نوفمبر 2007، وبينما كان الجاني يغادر مدرسة التجنيد، حاملا معه بندقيتة الآلية، مزوّدة بذخيرة مسروقة، استقر به الأمر عند هضبة لا تبعد سوى 80 مترا من محطة للحافلات. وأطلق النار على فتاة كانت على عين المكان، وهي حلاقة في مرحلة التكوين، فأرداها قتيلة على الفور.

وخلال المحاكمة، طالب المدّعي العام بالحكم على الجاني بالسجن لمدة 20 سنة نظرا لكونه قد أظهر إستخفافا بحياة وسلامة الآخرين، وقد ارتكب جريمته بدم بارد، وبدون أي دافع.

أما الدفاع، وخلال المرافعة، فقد طالب بألا يتجاوز الحكم 12 سنة، لأنه لا يرى في ما حدث أي صفة للمكر، أو قساوة غير قابلة للوصف، مذكّرا بأن الجاني قد ولد في الشيلي، وتبنّته عائلة سويسرية وهو في الثالثة من العمر، وكان في حالة سكر خلال إرتكاب الجريمة.

وقد اعترف الجاني بقتل الفتاة، من دون أن يقدّم أي تفسير لذلك، قبل أن يتقدّم بالإعتذار لعائلة الضحية. وقد أعادت الحادثة في حينها إلى الواجهة النقاش حول الجدوى من السماح للجنود باصطحاب أسلحتهم الشخصية معهم إلى المنزل.

swissinfo.ch والوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة