محكمة سويسرية توافق على تسليم مجند من حزب العمال الكردستاني لألمانيا

مقاتل من حزب العمال الكردستاني يقف أمام حاجز في ديار بكر، جنوب شرق تركيا (2016). Keystone

قالت أعلى محكمة في سويسرا إنها وافقت على تسليم مقاتل كردي يشتبه في عمله على تجنيد المتمردين بغرض مهاجمة تركيا إلى ألمانيا.

Keystone-SDA/ث.س

وافقت المحكمة الفدرالية العليا على تسليم قائدٍ في حزب العمال الكردستاني (PKK)، الذي تعتبره سويسرا منظمة إجرامية لألمانيا.

ووفقًا للسلطات الألمانية، عمل الرجل على تجنيد أشخاصًا في قوات الدفاع الشعبي الكردستاني، المعروفة باسمها الكردي المختصر (HPG)، وهو الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني.

وتشير المحكمة إلى أن الجريمة التي يُزعم أن المتهم ارتكبها يعاقب عليها القانون في كل من سويسرا وألمانيا، وهو شرط ضروري من أجل القيام بتسليم المجرمين لدولة أخرى.

صدر الحكم يوم الأربعاء 24 يونيو، وفيه تشير المحكمة إلى حقيقة أن ارتكاب قوة الدفاع الشعبي الكردستاني العديد من الهجمات الإرهابية في تركيا بين عامي 2014 و2016 كان له أهمية بالنسبة لهذه القضية.

أمّا الدعم العسكري الذي قدمته قوة الدفاع الشعبي الكردستاني للمقاتلين الأكراد المدعومين من الولايات المتحدة في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية لم يكن له تأثير على قرار المحكمة.

وأشارت المحكمة التي تتخذ من لوزان مقراً لها إلى أن التمييز القانوني بين المقاومة المشروعة والجرائم الإرهابية هو أحد أكثر المهام حساسية في مجال التعاون القضائي الدولي.

مع العلم أن الرجل التركي من أصل كردي قد أُعتقل في مطار زيوريخ في نوفمبر الماضي 2019 استجابة لطلب من السلطات الألمانية التي أدرجته على قامة المطلوبين قبل شهور من اعتقاله.

قاد حزب العمال الكردستاني، وله قواعد في شمال العراق وفروع في سوريا، تمرداً على مدى عقود ضد تركيا، وهو يدعو إلى حقوق ثقافية وسياسية أكبر للأكراد. أمّا أنقرة فهي تعتبر هذا الحزب والمنظمات التابعة له جماعات إرهابية.

والجدير بالذكر في هذا السياق أن الأكراد يعتبرون أكبر مجموعة عرقية بدون دولة قومية، ويعيش معظمهم في تركيا والعراق وسوريا وإيران وأرمينيا.

مشاركة