تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مخاطر وقوع حمام دم في قوندوز

تحذير اللجنة الدولية من تعاظم المجازر في أفغانستان

(Keystone)

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن اكتشاف ما بين 400 و 600 جثة في مدينة مزار الشريف بعد رحيل قوات طلبان عنها ، أمام زحف قوات تحالف الشمال نحو العاصمة كابول. هذا الاكتشاف يثير مخاوف عدة أطراف من لجوء تحالف الشمال إلى تصفية حسابات قديمة.

اكتشف أعضاء اللجنة الدولية للصليب الأحمر ما بين 400 و 600 جثة في مدينة مزار الشريف بعد انسحاب قوات طالبان منها في التاسع نوفمبر واسترجاعها من قبل قوات تحالف الشمال وبالأخص من قبل قوات الجنرال دوستم التي عرفت في الماضي بارتكاب تجاوزات كثيرة.

وقد أوضح رئيس العمليات باللجنة الدولية للصليب الأحمر في وسط وجنوب آسيا ، اوليفيي دور، يوم الخميس في إسلام أباد ، أن 180 جثة تم دفنها في المدينة الشمالية بأفغانستان. ولكن السيد دور لم يكن قادرا على توضيح "ما إذا كان الضحايا قد أعدموا ام قتلوا في المعارك" التي شهدتها المدينة.

لكن تحفظات اللجنة الدولية للصليب الأحمر التقليدية في مثل هذه الحالات وعدم اتهامها العلني لطرف من أطراف الصراع ، وكذلك التصريحات المطمئنة التي رددها قادة تحالف الشمال ، لا تقوى على تبديد الشكوك التي حامت منذ بداية تحرك قوات تحالف الشمال في اتجاه العاصمة كابول من احتمال قيامها بتصفيات واسعة لخصومها.

فقد ظهرت بالفعل شائعات عند اقتحام قوات تحالف الشمال لمدينة مزار الشريف ، تشير إلى وقوع إعدامات واسعة النطاق ، ولكن لم يتمكن من تأكيد هذه الاخبار من قبل مصادر مستقلة . لكن ناطقا باسم الأمم المتحدة كان قد أعلن في اسلام أباد حسب ما اوردته وكالة الصحافة الفرنسية ، أن حوالي مائة مجند شاب في صفوف طالبان قتلوا في مدرسة بعد يوم من دخول قوات تحالف الشمال إلى مزاري شريف

مخاطر تصفية حسابات في قوندو.

ويخشى رئيس قسم العمليات بوسط وجنوب آسيا باللجنة الدولية السيد اوليفيي دور أن تجدد عملية تصفية الحسابات بين قوات تحالف الشمال وبقايا قوات طالبان في مدينة قوندوز المحاصرة .

وصرح السيد دور بأن اللجنة الدولية للصليب الأحمر " عبرت عن هذه المخاوف لكل من قادة تحالف الشمال وللأمريكيين" . ويرى السيد دور آن المشكلة التي تواجهها اللجنة الدولية في أفغانستان عدم اتضاح من يمثل السلطة الرسمية في أفغانستان اليوم ، أو من يتحمل هذه المسؤولية في غياب سلطة شرعية منتخبة .

ويقوم حاليا رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر السيد جاكوب كيللنبيرغر بزيارة للمنطقة في محاولة للحصول على الضمانات الضرورية للسماح لمبعوثي الجنة الدولية بتأدية مهامهم الإنسانية.
وفي غياب هذه الضمانات الضرورية ، كل ما يمكن أن يقوم به ممثلو اللجنة الدولية هو متابعة الوضع عن كثب وزيارة الأسرى الذين يسمح لهم بزيارتهم . فقد تمكن مبوعثو اللجنة من زيارة 240 أسيرا من قوات حركة طالبان يوجدون بين أيدي قوات تحالف الشمال في مزار الشريف. وتجري اللجنة الدولية مفاوضات للتمكن من زيارة أماكن اعتقال أخرى في أفغانستان.

سويس إنفو – الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×