تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مخاوف من تأثير القاعدة على مصير المُحتجزيْن السويسريين في باكستان

يعتقد خبراء يعملون في مركز متخصص في تحليل شؤون الإرهاب بجنيف أن تنظيم القاعدة دخل على الخط في ملف الزوجين السويسريين اللذين اختُطفا في باكستان في بداية شهر يوليو الماضي، وذلك على إثر بث قناة الــعربية الفضائية لصور جواز سفرهما.

ويزعم خبراء هذا المركز البحثي الخاص أن نشر وثيقة سفر المُحتجزيـــْن يزيد من حجم الضغط الممارس من قبل المُختطِفين الذين قد يضاعفون مطالبهم مقابل الإفراج عن الرهينتين.

وبثت قناة العربية تلك الصور يوم الإثنيــن 8 أغسطس الجاري. ونقلت صحيفة لوتون (تصدر بالفرنسية في جنيف) يوم الخميس الماضي معلومة نشرها في نفس اليوم "مركز جنيف للتدريب على تحليل ظاهرة الإرهاب"  (GCTAT)، أكد من خلالها أنه لم يُفاجأ بنشر صور جوازي السفر لأنها تسمح لطالبان باكستان بإقامة "الدليل القاطع على أنهم يحتجزون السويسرييــْن"، منوها إلى أن عنصرين اثنين يثيران قلق المركز: حيث أكدت قناة العربية من جهة أن السويسريين يعملان لحساب شركة أمنية غربية، وأنهما خبيران في تقنيات الدفاع عن النفس، من جهة أخرى.

ويعتقد خبراء المركز أن هذه المعلومة الخاطئة – علما أن أحد الرهينتين شرطي ورفيقته شرطية سابقة – "تزيد من حجم الرهانات والمزايدات".

وقد أشارت قناة العربية أيضا، من دون ذكــر أيّ مصدر، إلى أن حركة طالبان باكستان "تتعاون مع تنظيم القاعدة" في هذا الملف.

ويرى المركز، حسبما نقلته صحيفة "لوتون" أن تدخل القاعدة "التي حافظت على مجموعة أساسية من المجاهدين الدوليين في منطقة وزيرستان القبلية من شأنه أن يعقد أية مفاوضات هادفة إلى الإفراج عن الرهينتين".

وكانت حركة طالبان باكستان قد أعلنت مسؤوليتها يوم 29 يوليو الماضي عن اختطاف السويسرييْن، مطالبة بالإفراج عن العالمة الباكستانية عافية صديقي الصادر في حقها حكم بالسجن لمدة 86 عاما في الولايات المتحدة بتهمة محاولة إطلاق النار على عسكريين أمريكيين في أفغانستان.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×