Navigation

جنيف تعاني من نزيف مغادرة دافعي الضرائب الأثرياء

وفقا لصحيفة "لوتون" يقول رجال القانون إن السبب في هروب اصحاب الثروات من جنيف هو النظام الضريبي المتبع في الكانتون. Keystone

خلال السنوات الثماني الماضية، عانى كانتون جنيف بشكل متواصل من مغادرة السكان الأثرياء- الذين يدفعون لخزينة الكانتون أكثر من مليون فرنك سويسري سنويا- الذين انتقلوا للعيش في مواقع أكثر صداقة ضريبيا مثل بريطانيا وكانتونات سويسرية أخرى، وفقا لتقرير إخباري نُشر يوم الخميس 11 أكتوبر 2018.

هذا المحتوى تم نشره يوم 12 أكتوبر 2018 يوليو,
Le Temps/ ع.ع

وقالت صحيفة "لوتون" الناطقة بالفرنسية يوم الخميس إن جنيف فقدت بين عامي 2010 و2018 ما يناهز 35 من مجموع أكبر 300 دافع ضرائب، أي ما يعادل 11% من هذه الفئة. وقد غادر هؤلاء جنيف إلى بريطانيا أو مناطق سويسرية أخرى توفّر حوافز ضريبية أفضل.

وذكرت الصحيفة الناطقة بالفرنسية والصادرة بلوزان، استنادا إلى مصادر موثوقة من داخل وزارة المالية والثروة البشرية في جنيف أنه خلال السنوات الثماني الاخيرة غادر ما مجموعه 69 شخصا من كبار دافعي الضرائب جنيف، وكانت وجهتهم الرئيسية بريطانيا (20) والكانتونات السويسرية الاخرى (17)، وإلى الولايات المتحدة الأمريكية (12). في المقابل، استقرّ في جنيف خلال نفس الفترة 34 شخص من كبار الاثرياء جدد، ومعظمهم قدموا من بريطانيا (16)، والكانتونات السويسرية الاخرى (6)، وفرنسا (5)، والولايات المتحدة (4).

وللوقوف على أسباب نزيف دافعي الضرائب الأثرياء، استشهدت صحيفة "لوتون" بأقوال العديد من المحامين ورجال القانون الذين ألقوا باللوم على نظام الضرائب الحالي في جنيف، ولا سيما ضريبة الثروة، فضلا عن حالة عدم الوضوح والافتقار إلى فرص بناء منازل جديدة.

وساهم ال 35 ثريا الذين غادروا الكانتون الواقع غرب سويسرا في المتوسطّ بما يعادل مليون فرنك سويسري في السنة بين عامي 2010 و2018. وهذا يشمل الضرائب الكانتونية وعلى المستوى البلدي على الثروة وعلى الدخل، فضلا عن الضرائب الفدرالية المباشرة والضريبة الإضافية على الإقامة.

إلا أن هذه الاحصائيات لا تعطي صورة كاملة عن هذه الوضعية لأنها لا تشمل الأجانب المستفيدين من الإمتيازات الضريبية، وهو نظام كانتوني يسمح لفئة من دافعي الضرائب بدفع مبلغ سنوي ثابت على أساس تكاليف المعيشة في سويسرا وتجاهل الارباح المتحصل عليها في الخارج أو الثروة المتراكمة. وعادة ما تبلغ هذه الضريبة ما بين خمسة إلى سبعة أضعاف القيمة الإيجارية للمتلكات.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟

النشرة الإخبارية
لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
شارف على الإنتهاء... نحن بحاجة لتأكيد عنوان بريدك الألكتروني لإتمام عملية التسجيل، يرجى النقر على الرابط الموجود في الرسالة الألكترونية التي بعثناها لك للتو

اكتشف تقاريرنا الأكثر طرافة كل أسبوع!

اشترك الآن واحصل مجانًا على أفضل مقالاتنا في صندوق بريدك الإلكتروني الخاص.

توفر سياسة خصوصيّة البيانات المعتمدة من طرف هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية (SRG – SSR) معلومات إضافية وشاملة حول كيفية معالجة البيانات.