تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مدير جديد لمنظمة الصحة العالمية

المدير الجديد لمنظمة الصحة العالمية الكوري يونغ ووك لي برفقة المدير الحالية جرو هارليم برونتلاند

(Keystone)

تم يوم الثلاثاء في جنيف انتخاب الكوري الجنوبي يونغ ووك لي مديرا جديدا لمنظمة الصحة العالمية خلفا للنرويجية جروهارليم بورنتلاند

انتخاب السيد يونغ ووك لي يعكس رغبة في تفضيل المتمكنين من ملفات الصحة من داخل المنظمة بدل المرشحين الخارجيين أو مرشحي جماعات الضغط الاقليمية

تم صباح الثلاثاء في مقر منظمة الصحة العالمية انتخاب مدير جديد للمنظمة خلفا لرئيسة وزراء النرويج جروهارليم برونتلاند.

إذ بعد سباق ماراتوني واستجوابات مكثفة لخمسة من المرشحين، تم انتخاب المرشح الكوري الجنوبي يونغ ووك لي في الدورة الثالثة من التصويت بفارق صوتيين عن اكبر منافسيه والمدير الحالي لبرنامج الأمم المتحدة لمحاربة الإيدز البلجيكي بيتر بيوت الذي حصل على خمسة عشر صوتا.

وكان المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية المتكون من اثنين وثلاثين عضوا قد نظم بعد ظهر الاثنين جلسة استمع فيها إلى المرشحين الخمسة وهم رئيس وزراء موزمبيق الأسبق ووزير الصحة باسكوال مانويل ماكومبي، الذي كان مدعوما كمرشح افريقيا السوداء وحصل على دعم فرنسا، ووزير الصحة المكسيكي الحالي جوليو فرينك الذي حصل على دعم الولايات المتحدة الأمريكية، ووزير الصحة المصري الأسبق اسماعيل سلام، إضافة إلى مرشحين من داخل نظام الأمم المتحدة الكوري الجنوبي يونغ ووك لي الذي التحق بمنظمة الصحة العالمية منذ عام 1983 وترأس قسم محاربة السل بالمنظمة، والمدير الحالي لبرنامج الأمم المتحدة لمحاربة الإيدز البلجيكي بيتر بيوت.

النجاعة بدل مراعاة التمثيل الجغرافي

يبدو أن اختيار مدير جديد لمنظمة الصحة العالمية من داخل كواليس المنظمة، في شخص الكوري الجنوبي يونغ ووك لي الذي برهن على نجاعته في تسيير برنامج "وقف انتشار مرض السل"، يترجم رغبة في تفادي تضييع الوقت في تأقلم شخصيات خارجية مع أولويات وأساليب عمل منظمة الصحة العالمية.

كما أن التجربة التي تركتها السيدة جرو هارليم برونتلاند سواء على مستوى تسيير المنظمة والاصلاحات الجذرية التي ادخلت على إدارتها، وكذا الأولويات التي فرضتها، بتركيزها جل الجهود على ملف محاربة التدخين، تكون قد تركت انطباعات سلبية على العديد من القطاعات الصحية التي همشت نوعا ما داخل المنظمة. وهو ما شجع على اختيار مرشحين من الداخل.

ولربما أن حظوظ المرشح الثاني من داخل نظام الأمم المتحدة البلجيكي بيتر بيوت الذي برهن عن نجاعته في تنشيط برنامج محاربة الإيدز، كانت كبيرة في جعله تولي هذا المنصب لولا انتمائه إلى القارة الأوروبية، نظرا لان المديرة الحالية نرويجية.

خبرة وتصورات للمستقبل

من جهة أخرى، يترك اختيار الكوري الجنوبي الدكتور يونغ ووك لي لتولي منصب مدير جديد لمنظمة الصحة العالمية الإنطباع بأن الاختيار وقع على شخصية تتميز بخبرة داخل منظمة الصحة العالمية.

فهذا الطبيب الحاصل على درجة ماستر في الصحة العامة من جامعة هاواي تميز بتحقيق نجاح في محاربة اثنتين من الآفات الفتاكة، السل وأمراض الأطفال التي يمكن الوقاية منها عبر التطعيم. كما تولى الدكتور يونغ ووك لي ادارة حملة القضاء على مرض الشلل إضافة إلى مرونته في التعامل مع شركات صناعة الأدوية وتعزيزه لمشاركة القطاع الخاص في تمويل المشاريع الصحية.

وتبدو تصورات المدير الجديد لمنظمة الصحة العالمية بخصوص أولويات الصحة للسنوات القادمة "شاملة ولكن براغماتية" بما يسمح لمنظمة الصحة العالمية بأن تصبح منظمة تتميز نشاطاتها بالنجاعة والمسؤولية والشفافية.

ويرى البعض أن تحديد هذه الأولويات "انتقادا مقنعا" لطريقة إدارة السيدة جرو هارليم برونتلاند للمنظمة في الفترة السابقة، لكن الحكم على مدى تطبيق المدير الجديد لهذه المعايير سيظل رهين الممارسة العملية في الأشهر والسنوات القادمة.

محمد شريف – سويس إنفو – جنيف


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×