تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مركبة فضائية أوروبية إلى القمر؟

(Keystone)

تقوم الوكالة الأوروبية للأبحاث الفضائية ليلة الثلاثاء بإطلاق قمرين صناعيين للفضاء الخارجي في مهمة حاسمة لخطة إطلاق مركبة فضائية أوروبية إلى القمر.

مستقبل الخطة لإرسال المركبة "سمارت ـ 1" إلى القمر يعتمد تماما على نجاح انطلاقة الصاروخ أريان ـ 5 للفضاء الخارجي

يعتمد مستقبل إطلاق المركبة الأوروبية غير المأهولة Smart 1 للقمر على نجاح عملية إطلاق القمرين الصناعيين على متن الصاروخ الحامل "أريان ـ 5" الذي من المقرر أن يندفع نموذج منه بالمركبة إلى القمر في أواخر يوليو المقبل.
وتقول مصادر الوكالة الفضائية الأوروبية "إيزا"، إن المركبة الفضائية "سمارت" هي من أحدث ما أبدع الخبراء والمهندسون الأوروبيون حتى الآن، وأنها ستصل القمر بمساعدة نظام جديد من المحركات التي تسير بالطاقة الشمسية.

فقد وضع خبراء "إيزا" اللمسات الأخيرة على المركبة الفضائية في مركز الوكالة في هولندا، وتم تجهيزها تجهيزا تاما لعملية النقل إلى محطة إطلاق الصواريخ الأوروبية في Kourou بغويانا الفرنسية، استعدادا لرحلة تدوم 16 شهرا إلى القمر منذ لحظة إطلاق الصاروخ أريان 5 من كورو.

إن الزيارة الأوروبية المخططة للقمر لا تقيم الشاهد عن تطور التقنيات الفضائية الأوروبية فحسب، وإنما تمثل أيضا محاولة جديدة لاستطلاع القمر الذي لم يبح بجميع أسراره رغم مرور 35 عاما على المحاولات الأمريكية والروسية لاستطلاع القمر بمراكب مأهولة وغير مأهولة من طراز "أبولو" و" لوونا".

لذلك، لا غرابة أن ينتظر 350 خبيرا من الخبراء الأوروبيين والسويسريين الذين سهروا على تصميم وبناء وتجهيز المركبة الفضائية "سمارت ـ 1" بفارغ الصبر موعد انطلاق المركبة في أواخر يوليو المقبل، لتجريب عدد من التجهيزات العلمية التي صُممت خصيصا لاستطلاع الأملاح المعدنية في التربة القمرية أو للبحث عن مياه جليدية على الجانب المظلم من القمر.

وتشارك الصناعات والمؤسسات التقنية والعِلمية السويسرية مشاركة ملموسة في نشاطات الوكالة الأوروبية للأبحاث الفضائية، فيما تبتكر من تجهيزات للمهام الفضائية.

كاميرا سويسرية وشعاع ليزر

ومن أبرز المساهمات السويسرية في المركبة الفضائية الأوروبية "سمارت 1"، قد تجدر الإشارة إلى نظام التصوير الفوتوغرافي المرقّم الذي تم تطويره في إحدى المؤسسات التقنية السويسرية بمدينة نوشاتيل، التي سيتم فيها أيضا معالجة كل ما تبث عدسات النظام الفوتوغرافي من صور، قبل توزيعها على مختلف المؤسسات التابعة للوكالة الفضائية الأوروبية أو الوكالات الصديقة.

يزن هذا النظام الفوتوغرافي السويسري الصنع جزء بسيط من وزن الأنظمة التي تم استخدامها سابقا، إذ لا يزيد على 450 غراما. وحسب خطط وكالة "إيزا"، سيقوم هذا النظام ببث الصور للقمر والكرة الأرضية على حدّ سواء. لكنه صُمّم أيضا لالتقاط شعاع من الليزر ينطلق إلى الفضاء الخارجي من أحد مراكز "إيزا" في تينيريفا إحدى جزر الكناري.

أما الهدف من التجارب على شعاع ليزر، فهو اختبار فعّالية هذا الضوء أو الشعاع كوسيلة من وسائل الاتصال على مسافات هائلة أو بالأحرى على مسافات خيالية كتلك المسافات المألوفة في الفضاء الخارجي.

وقد تجدر الإشارة أيضا إلى أن مهندسي الوكالة الأوروبية للأبحاث الفضائية يتطلعون بفارغ الصبر لتجريب جيل جديد من المحركات الفضائية تعرف بالمحركات "اليونيّة".

وتعمل هذه المحركات تعمل بالتيار "اليوني" أي بتيار من الذرات الحاملة لشحنة كهربائية، تولدها لوائح البطاريات الشمسية المثبّتة على المركبة الفضائية.

جورج انضوني - سويس إنفو

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×