Navigation

مزارعو الزهور في الجنوب.. سيستفيدون من ترويجها في سويسرا

ربع الزهور المروجة في سويسرا تنتج في بلدان الجنوب swissinfo.ch

مرة أخرى تحاول منظمة سويسرية غير حكومية بجهود متواضعة تقليص جزء بسيط من الفوارق القائمة بين الشمال والجنوب وابتكار وسائل جديدة لإقامة تجارة متوازنة بين المنتجين في بلدان العالم الثالث والمستهلكين في بلد ثري مثل سويسرا

هذا المحتوى تم نشره يوم 03 أبريل 2001 - 17:49 يوليو,

تبدأ مؤسسة "ماكس هافلر" الخيرية اعتبارا من هذا الأسبوع في إضافة منتج جديد إلى مبيعاتها، حيث أعلنت عن طرح ثلاثة آلاف باقة زهور للجمهور في مراكز البيع العامة ومحلات الزهور المتخصصة.

وتمشيا مع نهج المؤسسة في دعم المزارعين في الدول النامية مباشرة، سيخصص جزء من أرباح بيع الزهور لصالح العاملات في مزارع كينيا و زيمبابوي، حيث تستورد المؤسسة زهورها.

ولعل إضافة الزهور إلى المنتجات الأخرى التي تقوم الشركة بتسويقها مثل القهوة والشاي والسكر والكاكاو والموز وعسل النحل والشكولاته وعصير البرتقال، يرجع إلى اهتمام السويسريين بشراء الزهور، إذا يبلغ متوسط ما ينفقه المواطن على شرائها مائة وأربعة وعشرين فرنك سنويا ليحتل بذلك المرتبة الأولى ليس فقط في أوروبا، بل على مستوى العالم أيضا، حيث أن إهداء الزهور أو شرائها للاستعمال الشخصي أمر شائع في المجتمع السويسري على اختلاف طبقاته.

وتسعى المؤسسة إلى أن يساهم بيع الزهور المستوردة من كينيا وزيمبابوي على تحسين مستوى معيشة النساء اللائى يعملن في حقولها، من خلال المساهمة في مشروعات بيئية لتجنب مخاطر العمل بجانب مشاريع الرعاية الطبية ومحو الأمية.

هذا الاسلوب الذي تتوخاه هذه المؤسسة مع جميع المزارع التي تتعاون معها في أمريكا اللاتينية وجنوب شرقي آسيا ووسط وجنوب إفريقيا، والنتائج الإيجابية التي أظهرتها تلك التجربة على المزارعين والعمال البسطاء، تجعل من شعار الشركة المميز على بضائعها حافزا كبيرا للجمهور للمساهمة و لو بقدر يسير في هذا المشروع الإيجابي.

إضافة إلى ذلك، فإن الإقبال على شراء الزهور الإفريقية، يساعد على التقليل من استخدام الطاقة في البيوت الزجاجية لتربية الزهور في أوروبا، حيث تستهلك الزهور المنتجة في أوروبا ثلاثة أضعاف الطاقة المستخدمة في مزارع إفريقيا يشكل أحد العوامل الهامة في المحافظة على البيئة.

ثامر أبو العينين.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.