Navigation

Skiplink navigation

مصدر رسمي: المحتجزان السويسريان لن يغادرا ليبيا قبل 2 سبتمبر

بينما يترقب السويسريون عودة مواطنيـْهم المحتجزيـن في ليبيا خلال الساعات الأخيرة من يوم 31 أغسطس، صرح نائب وزير الخارجية الليبي في حوار أجرته معه قناة التلفزيون السويسرية الروماندية (الناطقة بالفرنسية) TSR نفس اليوم، بأن المحتجزيـْن منذ أكثر من عام لن يغادرا طرابلس قبل الأربعاء المقبل على أقرب تقدير، يوم انتهاء الاحتفالات بالذكرى الأربعين لتولي العقيد معمر القذافي مقاليد السلطة في البلاد، بما أن الإثنين والثلاثاء يوما عطلة في ليبيا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 31 أغسطس 2009 - 20:31 يوليو,

وأوضح السيد خالد قايم أنه قد ينبغي ربما على السويسريين مقابلة المدعي العام قبل مغادرتهما، لكنه امتنع عن الإدلاء بمعلومات إضافية. كما ذكـّر بأن الاتفاق الموقع بين سويسرا وليبيا يوم 20 أغسطس 2009 لا يخص المواطنين السويسريين، بل فقط حادثة اعتقال نجل الزعيم الليبي هانيبال القذافي في جنيف في صيف عام 2008.

وقد منع المحتجزان السويسريان من مغادرة ليبيا منذ 19 يوليو 2008. ورسميا، يرتبط احتجازهما في طرابلس بمخالفات مزعومة لقوانين الهجرة والإقامة، وليس بتدابير انتقامية من قبل ليبيا على حادثة إيقاف هانيبال القذافي وزوجته آلين في فندق ضخم بجنيف بعد رفع شكوى ضدهما تتهمها بسوء معاملة اثنين من خدمهما العرب.

لوضع حد للخلاف الذي سمم العلاقات بين برن وطرابلس، قدم رئيس الكنفدرالية السويسرية هانس - رودولف ميرتس يوم 20 أغسطس 2009 اعتذاره لليبيا على اعتقال هانيبال وزوجته الحامل آنذاك لمدة يومين من قبل سلطات جنيف قبل الإفراج عنهما بكفالة مالية.

وكان رئيس الكنفدرالية قد أشار إلى أنه حصل خلال زيارته الخاطفة إلى طرابلس لإبرام الاتفاق على وعد شفهي من الطرف الليبي، بأن المواطنين السويسريين سيتمكنان من مغادرة ليبيا قبل 1 سبتمبر، كما أعلنت وزارة المالية السويسرية يوم الجمعة الماضي بأنها تلقت وعدا كتابيا بعودتهما في نهاية شهر أغسطس.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة