مصنع سويسري يسابق الزمن استعداداً لإنتاج لقاح ضد كوفيد – 19

تقوم شركة لونزا حاليا بتهيئة ثلاثة خطوط إنتاج من أجل اللقاح المنتظر وذلك في منشأة تابعة لها في "فيسب" بكانتون فاليه بتكلفة تصل إلى 210 مليون دولار (حوالي 191 مليون فرنك) بما يضمن توفير 300 مليون جرعة سنوياً. Keystone / Olivier Maire

هذه الأيام، تُشبه شركة لونزا في "فيسب" الرابضة في أعماق جبال الألب السويسرية، في نشاطها خلية نحل يتسابق فيها العمال لإنشاء خطوط إنتاج تكون جاهزة للبدء في تصنيع لقاح كوفيد – 19 لصالح شركة موديرنا الأمريكية في وقت لاحق من هذا العام.

هذا المحتوى تم نشره يوم 12 أكتوبر 2020 - 11:00 يوليو,
Keystone-SDA/Reuters/sb

لا تزال المساحة البالغة 2000 متر مربع في المصنع  الجديد التابع لشركة لونزا عبارة عن ورشة بناء، لكن تورستين شميد، الذي يرأس المنشأة التابعة للشركة في فيسب بكانتون فاليه جنوب غرب سويسرا، واثق مما يقوم به، وقال للصحفيين في لقاء جمعه بهم يوم 6 أكتوبر الجاري: "كل شيء سيكون جاهزا لإنتاج الجرعات الأولى في ديسمبر".

تقوم شركة الأدوية السويسرية ببناء ثلاثة خطوط لإنتاج اللقاحات في فيسب بتكلفة 210 مليون دولار (حوالي 191 مليون فرنك) لضمان تزويد 300 مليون جرعة سنويًا لبقية العالم. وبالتوازي، تهدف خطوط الإنتاج الجديدة في موقع لونزا في بورتسموث بولاية نيوهامشير الأمريكية، إلى البدء في صنع مكونات اللقاح حصريًا للولايات المتحدة في نوفمبر المقبل.

في هذه الصورة التي التقطت يوم 6 أكتوبر 2020، يقف تورستين شميد، رئيس خط "إيبيه" لانتاج اللقاح في منشأة لونتز في فيسب، حيث سيتم إنتاج جزء من لقاح كوفيد - 19 الخاص بشركة موديرنا الأمريكية. Keystone / Olivier Maire

يوضح شميدت بأن مشروعًا بهذا الحجم يستغرق عادةً عامين، ولكن نظرًا لإلحاح الأمر بسبب الوباء، لم يكن أمامهم سوى ثمانية أشهر لإكماله، ولذلك فإن هناك ثلاث فرق تعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

وقال شميدت لوكالة رويترز: "الوضع كان حرجاً في مرحلة تسليم المعدات، حيث ينتظر المرء عادة اثني عشر شهرًا؛ أما الآن فالفترة المتاحة تتراوح ما بين أربعة وخمسة أشهر، ولذا فإن الرئيس التنفيذي تواصل مباشرة مع الرؤساء التنفيذيين للموردين لتسليم المعدات بأسرع وقت ممكن".

وفي الوقت نفسه، لا تزال شركة لونزا تبحث عن توظيف ما يصل إلى مائتي عامل من أجل تشغيل خطوط الإنتاج في منطقة إيبيه التابعة لبلدية فيسب، والتي ستضم ستة مباني عند الانتهاء من الأشغال.

منظر لموقع لونتسا في فيسب، كانتون فالي، جنوب سويسرا. Keystone / Jean-christophe Bott

يجري هذا السباق مع الزمن بينما يمضي العلماء وشركات الأدوية قدمًا في بحثهم عن لقاح ناجح لكوفيد – 19، مع العلم أنه لا يوجد لقاح معتمد حتى الآن، ولكن يُقال إن أحد عشر لقاحًا وصلت إلى مراحل التجارب المتقدمة، بما في ذلك تلك التي تطوّرها شركات فايزر (Pfizer) لصناعة الأدوية وجونسون آند جونسون Johnson & Johnson و شركة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية "موديرنا" Moderna، التي يعتمد لقاحها المرشّح على تقنية - لم يسبق أن تمت الموافقة عليها - تجنّد خلايا بشرية نفسها للمساعدة في تحفيز الاستجابة المناعية.

تزامنت زيارة وسائل الإعلام لشركة لونزا  يوم 6 أكتوبر مع  إعلان الوكالة السويسرية للمنتجات العلاجية (Swissmedic) عن البدء في تقييم لقاح مرشح منافس، وهو "Covid-19  AstraZeneca، وهذه هي المرة الأولى التي تتقدم فيها شركة لصناعة الأدوية بعرض لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد في سويسرا من أجل الحصول على موافقة عليه. وقد قدمت شركة "أسترا زينيكا"، التي طورت اللقاح بالتعاون مع جامعة أكسفورد طلبها إلى الهيئة في بداية شهر أكتوبر الجاري.

مكونات اللقاح

لدى لونزا عقد مدته عشر سنوات من أجل تزويد شركة موديرنا بمكونات اللقاح، بما في ذلك ما يصل إلى مليار جرعة سنويًا من لقاح كوفيد – 19. ومع ذلك، لم يتلق اللقاح بعد موافقة رسمية من المنظمين الأمريكيين أو السويسريين.

تشتمل مكونات اللقاح على نسخة اصطناعية من الحمض النووي المرسال (mRNA)، وهي مادة وراثية معبأة داخل قطرات دهنية صغيرة تسمى نانوليبيدات، والتي توجه بدورها الخلايا البشرية إلى صنع نسخة غير قابلة للتكاثر من بروتين فيروس كورونا وتحفيز استجابة مناعية في الجسم.

وسيتم تجميد المكونات عند 70 درجة مئوية تحت الصفر وشحنها بعد ذلك من فيسب بسويسرا إلى شركة المختبرات الطبية الإسبانية المحدودة "روفي" من أجل "التعبئة والتغليف"، وهي المرحلة النهائية من التصنيع.

جرعات سويسرية

وقعت سويسرا اتفاقية مع شركة موديرنا لتأمين الوصول المبكر للقاح كوفيد – 19 الذي تطوره شركة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية، حسبما تم الإعلان عنه من طرف الجهات المعنية في سويسرا في شهر أغسطس الماضي.

وبحسب هذا الاتفاق ستحصل سويسرا على 4.5 مليون جرعة من اللقاح تكفي لتطعيم 2.25 مليون شخص، في حال كان هناك حاجة، كما هو متوقع، إلى جرعتين لكل مريض.

بالتوازي مع هذه الاتفاقية، تواصل الحكومة السويسرية إجراء محادثات مع الشركات الأخرى فيما تسميه "نهجًا متنوعًا" للوصول إلى اللقاح. كما تواصل برن دعم المشاريع متعددة الأطراف من أجل ضمان توزيع عادل للعلاج في المستقبل، بحسب ما صرحت به الحكومة الفدرالية.

من جهة أخرى، سبق للحكومة أن خصصت 300 مليون فرنك لشراء اللقاح الخاص بوباء كوفيد – 19.

وفي استطلاع حديث أُجري في سويسرا، قال نصف الأشخاص الذين تم استجوابهم إنهم سيستخدمون لقاحاً ضد كوفيد – 19 إذا ما توفر بالفعل لقاح فعال، وأظهرت الدراسة أنه من المرجح أن يفعل الرجال ذلك أكثر من النساء.

محتويات خارجية

(ترجمه من الإنجليزية وعالجه: ثائر السعدي)

مشاركة