الشرطة تتوقع المزيد من المظاهرات المناهضة لإجراءات الإغلاق

من المتوقع أن يجتمع المئات من المتظاهرين في عدد من المدن السويسرية في عطلة نهاية الأسبوع وذلك للمرة الثالثة على التوالي. SRF-SWI

أكدت الشرطة السويسرية أنها مستعدة للتعامل مع المزيد من المظاهرات في عطلة نهاية الأسبوع. يأتي هذا بعد خروج مظاهرات شارك فيها مئات الأشخاص في مدن مثل برن وزيورخ خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي في انتهاك لقانون حظر التجمعات العامة لأكثر من خمسة أشخاص.

swissinfo.ch/ث.س

وقال متحدث باسم شرطة برن لهيئة الإذاعة العمومية السويسرية الناطقة بالألمانية إنه من المتوقع انطلاق المزيد من المظاهرات في الأيام القادمة. ونتيجة لذلك، سيكون هناك انتشار للمزيد من ضباط الشرطة في شوارع العاصمة السويسرية.

يُذكر أن شرطة مدينة برن قد فضت قبل أسبوعين مظاهرات بسبب مخالفتها إجراءات الإغلاق وقرار منع التجمعات التي تزيد على خمسة أشخاص في الأماكن العامة. ومن المتوقع أن تظل هذه القاعدة سارية حتى أوائل شهر يونيو على الأقل.

الفرع السويسري لمنظمة العفو الدولية انتقد بشدة إجراء الشرطة ودعت السلطات إلى احترام الحق في الاحتجاج السلمي.

تجدر الإشارة إلى أن شرطة مدينة برن لم تتخذ أي إجراء مباشر في نهاية الأسبوع الماضي، مشيرة إلى وجود أطفال وكبار في السن بين المتظاهرين كسبب لعدم استخدام القوة لتفريق المتظاهرين، وبدلاً عن ذلك، أصدر الضباط تحذيرات شفوية وتابعوا ذلك بكتابة تقارير عن عشرات الأشخاص يمكن أن تؤدي إلى ملاحقات قضائية بحقهم في وقت لاحق.

عموما، يحتج المتظاهرون بشكل رئيسي ضد القيود الاجتماعية والاقتصادية التي تفرضها الحكومة الفدرالية منذ منتصف شهر مارس الماضي بموجب قانون الأوبئة، ولكن البعض شارك في المظاهرات لأسباب تتعلق بالبيئة، وبشبكة اتصالات الجيل الخامس "جي 5" وبمواضيع أخرى.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة