تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

هيلفيسيا النائية قرية برازيلية امتزجت فيها عناصر الثقافة بالتاريخ

هيلفيسيا، البلدة الصغيرة الواقعة في ولاية باهيا، بالشمال الشرقي للبرازيل، هي كل ما تبقى من مزرعتيْن شاسعتيْن أسسهما معمّر سويسري. وهيلفيسيا واحد وهيلفيسيا إثنان، أنشأهما يوهان مارتن فلاتش، الذي ولد في شافهاوزن شمال الكنفدرالية في عام 1787.

كان فلاتش أحد الأصدقاء المقرّبين من ماريا ليوبولدين، التي أصبحت إمبراطورة البرازيل عندما تزوجت وليّ عهد البرتغال، دوم بيدرو، في عام 1817. وقد حصل فلاتش على المستعمرتيْن من ليوبولدين، وأدارهما انطلاقا من ريو دي جانيرو. 

وعندما أُلغي نظام الرق في البرازيل عام 1850، كانت المزرعتان من ضمن الحقول المهمّة في مجال إنتاج البن في البلاد. وفي تلك الفترة، مثلت القهوة 40% من إجمالي الصادرات في البرازيل، أكبر منتج لهذه المادة في العالم. وكانت صناعة القهوة في البرازيل تعتمد إلى حد كبير على العبيد، كقوة عاملة فعّالة، حيث تم في النصف الأوّل من القرن التاسع عشر جلب مليون ونصف المليون من العبيد الأفارقة للعمل في هذه المزارع.

اليوم توجد في هيلفيسيا، ثلاث أسر من أصول ألمانية، وأسرة واحدة من أصول سويسرية. لكن 80% من سكانها الحاليين من ذوي الأصول الإفريقية. وفي هذا المكان، لا زالت الثقافتان الأوروبية والإفريقية تعيشان صراعا ايديولوجيا وفي اشتباك متواصليْن، خصوصا وأن المسيحيين الأنجليكانيين لا يزالون يعتبرون طقوس السود "شريرة وشيطانية"، فيما لا تزال العبودية تلقي بظلالها منذ الزمن القديم.

(جميع الصور: دوم سماتز، نص: طوماس كيرن، swissinfo.ch)