Navigation

تجاوب فلسطيني مع ورقة سويسرية لتسوية أوضاع 40 ألف موظف في غزة

ما زالت الفصائل الفلسطينية تتداول الورقة التي تقدّمت بها سويسرا لحل معضلة أكثر من أربعين ألف موظف في قطاع غزة تابعين لحكومة "حماس"، ظلت أوضاعهم المهنية عالقة، إذ تم إيقاف رواتبهم منذ تشكيل حكومة التوافق الوطني قبل نحو سنة وتقول الحكومة إنها لا تملك أموالا لصرف رواتبهم.

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 أبريل 2015 - 11:00 يوليو,
رشيد خشانة - الدوحة
يوم 29 أكتوبر 2014، تجمع مئات الموظفين الحكوميين في مدينة غزة لاستلام 1200 دولار كتسبقة من مرتباتهم التي تأخر سدادها لأشهر من طرف السلطة الفلسطينية. Keystone

غير أن الورقة المقترحة لم تقتصر على تناول هذه المعضلة الفنية، وإنما قدمت من ورائها تصورا شاملا لتكريس المصالحة الفلسطينية من خلال تطبيق اتفاق القاهرة (2011) وإصلاح مؤسسات السلطة الفلسطينية.

وكانت الحركتان الكبيرتان "فتح" و"حماس" توصلتا في 23 أبريل 2014 في أعقاب سبعة أعوام من الإنقسام (2007- 2014) إلى اتفاق للمصالحة، من أهم بنوده تشكيل حكومة توافقية لمدة ستة أشهر، تمهيدا لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية وتشكيل مجلس وطني بشكل متزامن.

ومن المفترض أن تمكن المصالحة وتأليف حكومة الوفاق من تجاوز الإنقسام الذي تكرّس بعد سيطرة حركة "حماس" على الأجهزة الأمنية في قطاع غزة عام 2007، وهو ما تسميه غريمتها حركة "فتح" بـ "الإنقلاب".

وفي تصريحات لـ swissinfo.ch، قال عضو في المكتب السياسي لـ "حماس"، فضل عدم ذكر اسمه، إن الحركة أبدت بعض الملاحظات على الورقة، لكنها قبلتها في الجملة، مُشيرا إلى أن الطرف الآخر، أي السلطة، هي التي رفضتها. وأوضح أن التحفّظ الأساسي يخُص البند المتعلِّق بإجراء فحْص أمني لجميع الموظفين المعنيين، وضمان اجتيازهم لهذا الفحص، وِفقا للمعايير الدولية، كي يحصلوا على راتب من خلال كشف رواتب موحّد.

ثلاثة تحفّظات

يُمكن اختصار التحفظات التي أبدتها فصائل فلسطينية على الورقة السويسرية بثلاثة، وهي تتعلّق بعدم تحديد سقف زمني لحلّ مشكل الموظفين، وغياب خطّة بديلة في حال أخفقت الأطراف في الإتفاق على بند من البنود، وأخيرا عدم تحديد طبيعة اللجان الفنية وآليات عملها ومواصفات الخبراء العاملين ضمنها.

End of insertion

مسار إصلاحي واسع

على صعيد آخر، تقترح الورقة السويسرية إطلاق عملية إصلاح واسعة للقطاع المدني وللخدمات المدنية والأمنية في جميع المحافظات الفلسطينية مباشرة، بعد استكمال دمج المؤسسات العاملة في غزة مع تلك الموجودة في الضفة الغربية، واستطرادا إجراء الإنتخابات من أجل إيجاد خدمة مدنية فعّالة وذات كفاءة عالية ومستقرّة ماليا، بما يضمن أن يحصل جميع العاملين على راتب، كما تشترِط أيضا أن يشتغل جميع العاملين الذين يتلقَّون رواتب ضِمن المؤسسات الحكومية بشكل شفّاف.

وبسؤال ياسر عبد ربه، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية (وهي مرجعية السلطة في رام الله) عن موقف السلطة من المبادرة السويسرية، قال إنه يؤيِّد هذه الصيغة التي تفتح نافذة جديدة، تتمثل في إجراء حوار وطني تحت إشراف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، لمساعدة الحكومة الحالية على القيام ببعض أعمالها. وأفاد عبد ربه swissinfo.ch بأن "رئيس السلطة محمود عباس وحكومة التوافق برئاسة رامي الحمد الله أبلغا برن رسميا موافقتهما على الورقة السويسرية".

"فتح" موافقة

من جهة أخرى، علمت swissinfo.ch أن حركة "فتح"، كبرى فصائل منظمة التحرير، أعطت موافقتها على الورقة في سِياق الإتصالات التي قام بها أعضاء وفد سويسري مع جميع الفصائل، سعيا لتحصيل أوسع توافُق ممكن على مضمونها. إلا أن فصيلين من منظمة التحرير هما "حزب الشعب" (الحزب الشيوعي سابقا) والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (اليسارية)، أبديا تحفّظات على الورقة. وعزا عضو اللجنة المركزية لـ "الشعبية" أحمد أبو السعود التحفّظ إلى "خشية الجبهة من أن تكون الورقة مُرتبطة بإقرار هدنة دائمة مع اسرائيل"، مشيرا إلى أن "الشيطان يكمُن في التفاصيل". واعتبر أنه لو تمّ تنفيذ اتفاق المصالحة بكل ما جاء فيه "لكانت الأمور أفضل مما هي عليه الآن".

وأضاف أبوالسعود قائلا: "على رغم الملاحظات على الورقة السويسرية، فإنها عموما جيدة ونأمل أن تكون رافعة لتسوية مشكلة أربعين ألف موظف يعيشون أوضاعا صعبة".

في المقابل، رفض حزب الشعب المشاركة في الإجتماع الذي عقدته الفصائل الفلسطينية مع الوفد السويسري، وعلل ذلك بأن الوفد سيبحث إلى جانب آلية استيعاب الموظفين في قطاع غزة المقترحات السويسرية بشأن التهدئة مع إسرائيل، واعتبر ذلك "الْـتفافا على الوفد الفلسطيني الموحّد المُخوّل بحث هذا الملف".

في السياق، علمت swissinfo.ch أن الورقة تركِّز على تسمية حكومة التوافُق الفلسطينية لجانا من الخبراء التقنيين المتخصّصين تحت إشراف اللجنة القانونية الإدارية، على أن تكون هذه اللجان شرعية وممثلة كقوّة مستقلّة وبدعم تقني خارجي. كما تنص الورقة على أن تتولّى تلك اللجان التقنية تدقيق ملفات جميع الموظفين في غزة كُلا على حِدة. 

الموظفون بالأرقام

تُفيد المعطيات المتاحة أن الورقة السويسرية تقدر نمو حاجات الوزارات الخدمية في غزة بألفيْ موظف سنويا، أي 16 ألف موظف في أمَد السنوات الثمانِ المقبلة، يُضاف إليهم 3500 موظف من المقطوعة رواتبهم، الذين يُعتَبرون من ضحايا الإنقسام، فتكون الجملة 19500 موظف.

يوجد حاليا 23700 موظف في القطاع المدني الحكومي التابع لـ "حماس"، ما يعني أن الورقة السويسرية يمكن أن تحلّ مشكلة 90% من موظفي "حماس" المدنيين.

أما الموظفون العسكريون فعددهم 17 ألفا، من بينهم نحو 8000 رواتبهم مقطوعة، وستعود لهم حقوقهم بموجب الآلية التي تقترحها الورقة فوْر الإتفاق على المُضيّ في المصالحة ضمن حكومة التوافق.

End of insertion

شبكة أمان مالية

في الوقت نفسه، سيسعى السويسريون إلى تأمين شبكة أمان مالية لتنفيذ ما جاء في الورقة من إجراءات، من خلال اتصالات تقوم بها سويسرا حاليا مع الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي في هذا الشأن. ورأى الخبير الفلسطيني في القانون الدولي الدكتور عبد الكريم شبير، أن الوثيقة السويسرية "مقبولة، رغم وجود بعض الملاحظات التي سُجّلت عليها".

وقال شبير لـ swissinfo.ch: "إن الورقة أتت لتضع حدّا لمُعضلة موظّفي قطاع غزة، ولاسيما أولئك الذين تمّ تعيينهم في عهد حكومة "حماس" بعد الإنقسام (صيف 2007)، بما يُنهي هذه المسألة العالقة بين طرفيْ الإنقسام، إذ تطرح الورقة حلولا مرحلية وأخرى جِذرية".

وأضاف أن الوثيقة صنّفت الموظفين إلى ثلاث شرائح، هم الموظفون الذين طلبت منهم السلطة البقاء في بيوتهم بعد الإنقسام، والفئة الثانية تتمثل في الموظفين الذين عيّنتهم السلطة قبل 2007 والذين رفضوا البقاء في بيوتهم فقطعت عنهم السلطة الرواتب، والفئة الأخيرة هي الموظفون الذين عيّنتهم حكومة إسماعيل هنية بعد 2007 لسدِّ الفراغ الذي تركه تغيّب الموظفين عن مكاتبهم، وهؤلاء وضعُهم غير قانوني، لكنهم مصنّفون في خانة "الموظف الفِعلي أو الواقعي".

بهذا المعنى، يعمل المقترح السويسري على حل مشاكل موظّفي غزة بتحويل الموظفين الفِعليين إلى موظفين قانونيين، وهو عبارة عن خارطة طريق تمنح الأولوية لموظفي قطاعيْ الصحة والتعليم (نظرا لحساسيتهما)، في إطار مساريْن متوازييْن، الأول يرمي لدمج الموظفين المدنيين في قطاع غزة، والثاني يُركّز على تسوية أوضاع الموظفين القُدامى والجُدد الذين لا تثبت كفاءتهم، بمنحهم تعويضات نهاية خِدمة ومساعدتهم على تلقي تدريب للإنتقال من القطاع العام إلى العمل في القطاع الخاص.

والأرجُح، بعدما أرسلت السلطة الفلسطينية ردّا إيجابيا على الورقة وقبول الفصائل بها على أساس أنها أرضية قابلة للنقاش والتعديل، أن تأخذ طريقها للتنفيذ. إلا أن ذلك يبقى مرهونا بتأمين شبكة تمويل من الجهات الدولية والإقليمية القادرة.

الوساطات الصعبة.. تقليد سويسري

في تصريحات خاصة لـ swissinfo.ch، قال ديبلوماسي سويسري بارز: "إن الوساطة ومحاولة فض النزاعات في العالم بتقريب وجهات نظر القوى المتصارعة أصبحتا ملمحا مُميّزا للسياسة الدولية السويسرية". وذكّـر أن الممارسة الطويلة للوساطة منحت الديبلوماسية السويسرية "خبرة قيّمة ونادرة في هذا المجال".

الديبلوماسي الذي فضل عدم الكشف عن هويته شدّد أيضا على أن "أركان نجاح الوساطات السويسرية ثلاثة، وهي الإبتعاد عن الأضواء والحرص على إقامة علاقة متوازنة مع طرفي النزاع تحافظ على نفس المسافة منهما واقتراح حلول وبدائل توضع على مائدة الحوار". واستدل في هذا الإطار بالوساطة التي قامت بها سويسرا في مالي بين الحكومة والجماعات المتمردة في الشمال، إذ أرسلت أحد دبلوماسييها المُحنّكين (جان دانيال بييلي)، وكذلك الشأن في ليبيا حيث أقام أعضاء وفد الوساطة السويسرية علاقات حميمة مع رؤساء القبائل مكنتهم من جمعهم على مائدة الحوار في جولات متتالية. أما في تونس فسارعت سويسرا إلى احتواء الصراع بين الأحزاب في أعقاب ثورة الياسمين (2011) وجمعت الكيانات السياسية الرئيسية الستة حول مائدة حوار، بعيدا عن أضواء الإعلام، أفضت إلى الإتفاق على مسودة "الإعلان السياسي المشترك" التي طورها لاحقا وتلاها على الرأي العام البروفسور عياض بن عاشور قبل أن يُوقّع عليها زعماء الأحزاب في حفل مهيب خلال شهر سبتمبر 2011.

وأضاف الديبلوماسي أن سويسرا سلكت منذ فترة سياسة مُغايرة للقوى الكبرى التي سعت إلى عزل "الأنظمة المارقة" والحركات الإسلامية ومُعاقبتها، فراهنت على انتهاج أسلوب الحوار لاحتوائها. كما أوضح أنها تستند في هذا النهج على "المبادئ الثلاثة لسياستها الخارجية وهي الحياد والكونية والإعتراف بالدول وليس بالحكومات".

End of insertion

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.